ديوان بهاء الدين زهير
شارك هذه القصيدة

تائِهٌ ما أَصلَفَه

وَيحَ صَبٍّ أَلِفَه

كادَ أَن يُتلِفَهُ

لَيتَهُ لَو أَتلَفَه

أَيُّ رَوضٍ زاهِرٍ

لَم أَصِل أَن أَقطُفَه

وَقَضيبٍ ناعِمٍ

لَم أُطِق أَن أَعطِفَه

أَخلَفَ الوَعدَ وَما

خِلتُهُ أَن يُخلِفَه

بَينَنا مَعرِفَةٌ

يا لَها مِن مَعرِفَه

أَشبَهَ البَدرَ وَحا

كاهُ إِلّا كَلَفَه

يَستَعيرُ الغُصنُ إِن

ماسَ مِنهُ هَيَفَه

فَوقَ خَدَّيهِ لَنا

وَردَةٌ فَوقَ الصِفَه

قَوِيَت بَهجَتُها

وَتُسَمّى مُضعَفَه

فاتِرُ الأَلحاظِ وَه

يَ سُيوفٌ مُرهَفَه

أَنا مِنها مُدنَفٌ

وَهيَ مِنّي مُدنَفَه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان يزيد بن معاوية
يزيد بن معاوية

لم تنم مقلتي لطول بكاها

لَم تَنَم مُقلَتي لِطولِ بُكاها وَلِما جالَ فَوقَها مِن قَذاها فَالقَذى كُحلُها إِلى أَن أَرى وَج هَ سُلَيمى وَكَيفَ لي أَن أَراها أَحدَثَت مُقلَتي بِإِدمانِها

ديوان تأبط شرا
تأبط شراً

وشعب كشل الثوب شكس طريقه

وَشَعبٍ كَشَلِّ الثَوبِ شَكسٍ طَريقُهُ مَجامِعُ صوحَيهِ نِطافٌ مَخاصِرُ تَعَسَّفتُهُ بِاللَيلِ لَم يَهدِني لَهُ دَليلٌ وَلَم يُحسِن لِيَ النَعتَ خابِرُ لَدُن مَطلَعِ الشِعرى قَليلٍ أَنيسُهُ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

لا عرتك الخطوب يا ابن حريث

لا عرتك الخطوبُ يا ابنَ حريثٍ لا ولا نالكَ الفناءُ الوشيكُ فلعمري ما حاتمٌ بمُدانٍ لك لولا الشَّنارُ والتهتيكُ أنت شيخٌ عطاؤه حيوانٌ إذ عطاياهُمُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً