ديوان دريد بن الصمة
شارك هذه القصيدة

تَأَبَّدَ مِن أَهلِهِ مَعشَرُ

فَجَوُّ سُوَيقَةَ فَالأَصفَرُ

فَجَزعُ الحُلَيفِ إِلى واسِطٍ

فَذَلِكَ مُبدىً وَذا مَحضَرُ

فَأَبلِغ سُلَيماً وَأَلفافَها

وَقَد يَعطِفُ النَسَبُ الأَكبَرُ

بِأَنّي ثَأَرتُ بِإِخوانِكُم

وَكُنتُ كَأَنّي بِها مُخفِرُ

صَبَحنا فَزارَةَ سُمرَ القَنا

فَمَهلاً فَزارَةُ لا تَضجَروا

وَأَبلِغ لَدَيكَ بَني مازِنٍ

فَكَيفَ الوَعيدُ وَلَم تَقرِروا

فَإِن تَقتُلوا فِتيَةً أُفرِدوا

أَصابَهُمُ الحينُ أَو تَظفَروا

فَإِنَّ حِزاماً لَدى مَعرَكٍ

وَإِخوَتَهُم حَولَهُم أَنسُرُ

وَيَومَ يَزيدَ بَني ناشِبٍ

وَقَبلُ يَزيدُكُمُ الأَكبَرُ

أَثَرنا صَريخَ بَني ناشِبٍ

وَرَهطَ لَقيطٍ فَلا تَفخَروا

تَجُرُّ الضِباعُ بِأَوصالِهِم

وَيَلقَحنَ فيهِم وَلَم يُقبَروا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان دريد بن الصمة، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
دريد بن الصمة

دريد بن الصمة

دريد بن الصمة شاعر جاهلي، وفارس من قبيلة هوازن (* - 630م)ز كان أطول الفرسان الشعراء غزواً، وأبعدهم أثراً، وأكثرهم ظفراً، وأيمنهم نقيبةً عند العرب.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن مليك الحموي
ابن مليك الحموي

أهديت لي مولاي أضحية

أهديت لي مولاي أضحيّة أرق من حالي ومن شعري قيمتها للبيع ان سمتها تبلغ عشر العشر من عشر اكولة تأكل في يومها أضعاف ما يؤكل

ابن الوردي

سبحان من سخر لي حاسدي

سبحانَ مَنْ سخَّرَ لي حاسدي يُحدثُ لي في غيبتي ذِكْرا لا أكرهُ الغيبةَ منْ حاسدٍ يفيدني الشهرةَ والأجرا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي،

ديوان البوصيري
البوصيري

تجنب أحاديث الحسود فواجب

تَجَنَّبْ أَحادِيثَ الحَسُودِ فواجِبُ تَجَنُّبُهُ فِيما يَقُولُ وَيَفْعَلُ وَكُلُّ حَسُودٍ ما عَدَتْهُ مَلامَةٌ وَكُلُّ لَئِيمٍ ما عَلَيْهِ مُعَوَّلُ مَتَى قال عَنِّي السُّوءَ عِنْدَكَ إنَّهُ كذَاكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

من ارق واجمل ابيات الشعر لـ جرير

من ارق واجمل ابيات الشعر لـ جرير

لا بارَكَ اللَهُ فيمَن كانَ يَحسِبُكُم إِلّا عَلى العَهدِ حَتّى كانَ ما كانا مِن حُبَّكُم فَاِعلَمي لِلحُبِّ مَنزِلَةً نَهوى أَميرُكُمُ لَو كانَ يَهوانا لا بارَكَ

وأخلاق ذي الفضل معروفة - أبو العتاهية

وأخلاق ذي الفضل معروفة – أبو العتاهية

أَشَدُّ الجِهادِ جِهادُ الهَوى وَما كَرَّمَ المَرءَ إِلّا التُقى وَأَخلاقُ ذي الفَضلِ مَعروفَةٌ بِبَذلِ الجَميلِ وَكَفِّ الأَذى — أبو العتاهية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً