بما حزته من شريف النظام

ديوان ابن خفاجة
شارك هذه القصيدة

بِما حُزتَهُ مِن شَريفِ النِظامِ

وَأَرهَفتَهُ مِن حَواشي الكَلامِ

تَعالَ إِلى الأُنسِ في مَجلِسٍ

يَهُزُّ بِهِ الشَيخُ عِطفَي غُلامِ

صَقيلٍ تَخالُ بِهِ بَيضَةً

تَروقُكَ تَحتَ جَناحِ الظَلامِ

رَطيبِ النَسيمِ كَأَنَّ الصَبا

تُجَرِّرُ فيهِ ذُيولَ الغَمامِ

يَكادُ سُروراً بِأَضيافِهِ

يَهَشَّ فَيَلقاهُمُ بِالسَلامِ

وَعِندي لِمِثلِكَ مِن خاطِبٍ

بَناتُ الحَمامِ وَأُمُّ المُدامِ

بَناتٌ تَنافَسُ فيها المُلوكُ

وَتَلهو العَذارى بِها في الخِيامِ

فَقَد كِدنَ يَلقَطنَ حَبَّ القُلوبِ

وَيَشرَبنَ ماءَ عُيونِ الكِرامِ

وَصَفراءَ طَلَّقتُ بِنتاً لَها

وَما لِلكَريمِ وَمَأتى الحَرامِ

أَمُصُّ مَراشِفَها لَوعَةً

وَأَذكُرُ مابَينَنا مِن ذِمامِ

فَعُج تَتَصَفَّح بَديعَ البَديعِ

وَتَلمَح سَلامَةَ شِعرِ السَلامي

وَعِش تَتَثَنّى اِنثِناءَ القَضيبِ

سُروراً وَتَسجَعُ سَجعَ الحَمامِ

وَيَحمِلُ ثَوبُكَ خَطَّيَّهُ

وَيَنطِقُ عَنكَ لِسانُ الحُسامِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن خفاجة، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن خفاجة

ابن خفاجة

ابن خَفَاجة (450 ـ 533هـ، 1058 ـ 1138م). إبراهيم بن أبي الفتح بن عبدالله بن خفاجة الهواري، يُكنى أبا إسحاق. من أعلام الشعراء الأندلسيين في القرنين الخامس والسادس الهجريين. ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

المكزون السنجاري

قل لمن رام للشريعة تتميما

قُل لِمَن رامَ لِلشَريعَةِ تَتميماً أَبالنَقصِ يُستَتَمُّ الكَمالُ أَو بِفِكرٍ لا يُستَقَرُّ عَلى حالٍ يُرينا عَينُ اليَقينِ خَيالُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان المكزون السنجاري،

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

سل بين بانات الحمى وقدوده

سلْ بين باناتِ الحمى وقدودهِ عن صبر مسلوب القرار فقيدهِ من للعميد يروم بيضَ قبابه مترجياً ويخاف بيض عميده يا للرّجالِ لناظرٍ متشيع أبداً يعفر

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

كتب الحب في جبيني كتابا

كَتَبَ الحُبُّ في جَبيني كِتاباً بَيِّناً كَالكِتابِ في القُرطاسِ أَنتَ في الحُبِّ رَأسُ كُلِّ مُحِبٍّ لا شَفاكَ الإِلَهُ مِمّا تُقاسي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر سويد اليشكري - فدعاني حب سلمى بعدما

شعر سويد اليشكري – فدعاني حب سلمى بعدما

فَدَعانِي حُبُّ سَلْمَى بَعْدَ ما ذَهَبَ الجِدَّةُ مِنِّي والرَّيَعْ خَبَّلَتْني ثُمَّ لمَّا تُشْفِنِي فَفُؤَادِي كلَّ أَوْبٍ ما اجتَمَعْ ودَعَتْنِي بِرُقاهَا، إِنَّها تُنزِلُ الأَعْصَمَ مِن رَأْسِ

شعر إبراهيم طوقان - شوقي يقول وما درى بمصيبتي

شعر إبراهيم طوقان – شوقي يقول وما درى بمصيبتي

شَوْقِي يَقُول ومَا دَرَى بِمُصِيبَتِي قُمْ لِلْمُعَلِّمِ وفِّهِ التَّبْجِيلا اقْعُدْ فَدَيْتُكَ هَلْ يَكُونُ مُبَجَّلاً مَنْ كَانِ لِلْنَشْءِ الصِّغَارِ خَلِيلا ويَكَادُ يَفْلِقُنِي الأَمِير بِقوْلِهِ كَادَ الْمُعَلِّمُ

شعر جميل بثينة - تذكرت ليلى فالفؤاد عميد

شعر جميل بثينة – تذكرت ليلى فالفؤاد عميد

تَذَكَّرتُ لَيلى فَالفُؤادُ عَميدُ وَشَطَّت نَواها فَالمَزارُ بَعيدُ عَلِقتُ الهَوى مِنها وَليداً فَلَم يَزَل إِلى اليَومِ يَنمي حُبُّها وَيَزيدُ فَما ذُكِرَ الخلّانُ إِلّا ذَكَرتُها وَلا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً