بكرت تعذلني وسط الحلال

ديوان عمرو بن كلثوم
شارك هذه القصيدة

بَكَرَت تَعذُلُني وَسطَ الحِلالِ

سَفَهاً بِنتُ ثُوَيرِ بنِ هِلالِ

بَكَرَت تَعذُلُني في أَن رَأَت

إِبِلي نَهباً لِشَربٍ وَفِضالِ

لا تَلوميني فَإِنّي مُتلِفٌ

كُلَّ ما تَحوي يَميني وَشِمالي

لَستُ إِن أَطرَفتُ مالاً فَرِح

وَإِذا أَتلَفتُهُ لَستُ أُبالي

يُخِلقُ المالُ فَلا تَستَيئِسي

كَرِّيَ المُهرَ عَلى الحَيِّ الحِلالِ

وَاِبتِذالي النَفسَ في يَومِ الوَغى

وَطِرادي فَوقَ مُهري وَنِزالي

وَسُمُوّي بِخَميسٍ جَحفَلٍ

نَحوَ أَعدائي بِحَلّي وَاِرتِحالي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عمرو بن كلثوم، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم التغلبي، أبو الأسود (توفي 39 ق.هـ/584م)، وهو شاعر جاهلي مجيد من أصحاب المعلقات، من الطبقة الأولى، ولد في شمال الجزيرة العربية في بلاد ربيعة وتجوّل فيها وفي الشام والعراق. أشهر شعره معلقته التي مطلعها "ألا هبي بصحنك فأصبحينا"

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان حاتم الطائي
حاتم الطائي

إلههم ربي وربي إلههم

إِلَهُهُمُ رَبّي وَرَبّي إِلَهُهُم فَأَقسَمتُ لا أَرسو وَلا أَتَمَعَّدُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان حاتم الطائي، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

ديوان الطغرائي
الطغرائي

لو أن يوم فراقهم عن موعد

لو أنّ يومَ فراقِهم عن موعدٍ لم يَفْجِعوا قلبي بحُسْنِ تجلُّدِ جَدَّ الرحيلُ وفي الفُؤادِ لُبانةٌ بينَ الأهِلَّةِ والغُصونِ المُيَّدِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان لبيد بن ربيعة
لبيد بن ربيعة

كأن بلاد الله وهي عريضة

كَأَنَّ بِلادَ اللَهِ وَهيَ عَريضَةٌ عَلى الخائِفِ المَطلوبِ كِفَّةُ حابِلِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لبيد بن ربيعة، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو تمام - ألم يأن تركي لا علي ولا ليا

شعر أبو تمام – ألم يأن تركي لا علي ولا ليا

أَلَم يَأنِ تَركي لا عَلَيَّ وَلا لِيا وَعَزمي عَلى ما فيهِ إِصلاحُ حالِيا وَقَد نالَ مِنّي الشَيبُ وَاِبيَضَّ مَفرِقي وَغالَت سَوادي شُهبَةٌ في قَذالِيا وَحالَت

خلقت من الجبال أشد قلب - عنترة بن شداد

خلقت من الجبال أشد قلب – عنترة بن شداد

خُلِقتُ مِنَ الجِبالِ أَشَدَّ قَلب وَقَد تَفنى الجِبالُ وَلَستُ أَفنى أَنا الحِصنُ المَشيدُ لِآلِ عَبسٍ إِذا ما شادَتِ الأَبطالُ حِصنا — عنترة بن شداد Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً