بعقلي هذا صرت أحدوثة الركب

ديوان أبو تمام

بِعَقلي هَذا صِرتُ أُحدوثَةَ الرَكبِ

وَقَد كُنتُ في سَلمٍ فَأَصبَحتُ في حَربِ

لَعَمرٌو مَعَ الرَمضاءِ وَالنارُ تَلتَظي

أَرَقُّ وَأَحفى مِنكَ في ساعَةِ الكَربِ

مَتى أَتَبَغّى النِصفَ مِن قَلبِ صاحِبٍ

إِذا لَم يَكُن قَلبي شَفيقاً عَلى قَلبي

فَمَن ماتَ مِن حُبٍّ فَإِنّي مَيِّتٌ

لَئِن دامَ ذا مِن شِدَّةِ البُغضِ لِلحُبِّ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات