برأيكم أمسى الزمان مدارا

ديوان القاضي الفاضل

بِرَأيِكُمُ أَمسى الزَمانُ مُدارا

وَكانَ مَخوفاً قَبلَكُم وَمُدارى

وَرُبَّ طَليقٍ قَد أَسَرتُم بِكَفِّكُم

كَذا طُلَقاءُ المَكرُماتِ أَسارى

سَأُنصِفُ أَصنافَ القَوافي بِمَدحِهِ

فَإِنَّ القَوافي في عُلاهُ غَيارى

فَإِن أَبصَروا في الطِرسِ أَثْرَ مِدادِهِ

فَذَلِكَ سَبقٌ قَد أَثارَ غُبارا

تَفيضُ لَنا كَفّاً وَلِلَهِ مُقلَةً

فَتَجتَمِعُ الأَنواءُ مِنكَ غِزارا

وَتَقدَحُ نارَ الحَربِ مِن أَزنُدِ الظُبا

فَتُرسِلُ مِن فَيضِ الدِماءِ شَرارا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات