بذي سلم والدير من حاضر الحمى

ديوان محيي الدين بن عربي

بِذي سَلَمٍ وَالدَيرِ مِن حاضِرِ الحِمى

ظِباءَ تُريكَ الشَمسَ في صورَةَ الدُمى

فَأَرقُبُ أَفلاكاً وَأَخدُمُ بيعَةً

وَأَحرُسُ رَوضاً بِالرَبيعِ مُنَمنَما

فَوَقتاً أُسَمّى راعِيَ الظَبيِ بِالفَلا

وَوَقتاً أُسَمّى راهِباً وَمُنَجِّما

تَثَلَّثَ مَحبوبي وَقَد كانَ واحِداً

كَما صَيَّروا الأَقنامَ بِالذاتِ أُقنُما

فَلا تُنكِرَن يا صاحِ قَولي غَزالَةٍ

تُضيءُ لِغِزلانٍ يَطُفنَ عَلى الدُمى

فَلِلظَّبيِ أَجياداً وَلِلشَمسِ أَوجُهاً

وَلِلدُّميَةِ البَيضاءِ صَدراً وَمِعصَما

كَما قَد أَعَرنا لِلغُصونِ مَلابِساً

وَلِلرَّوضِ أَخلاقاً وَلِلبَرقِ مَبسِما

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات