بدا حين أثرى باخوانه

ديوان الجاحظ

بَدا حينَ أَثرى بِاِخوانِهِ

فَقَلَّلَ عَنهُم شَباةَ العَدَم

وَذِكرُهُ الدَهرُ صَرفُ الزَمانِ

فَبادَرَ قَبلَ اِنتِقالِ النِعَم

فَتى خَصَّهُ اللَهُ بِالمَكرُما

تِ فَمازَجَ مِنهُ الحَيا بِالكَرَم

إِذا هِمَةُ قَصَّرَت عَن يَدِ

تَناوَلَها بِجَزيلِ الهِمَم

وَلا يَنكَتُ الأَرضَ عِندَ السُؤا

لِ لِيَقطَعَ زُوارِهِ مِن نِعَم

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الجاحظ، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات