شارك هذه القصيدة

بِتُّ بِلَيلٍ كُلَّهُ لَم أَطرِفِ

قِرقِسُهُ كَالرَمَشِ المُنَتَّفِ

يَلسَعُنا بِشَعَرٍ مُجَوَّفِ

يُعَذِّبُ المُهجَةَ إِن لَم يُتلِفِ

وَيَثقُبُ الجِلدَ وَراءَ المُطرَفِ

حَتّى تَرى فيهِ كَشَكلِ المِصحَفِ

أَو مِثلِ رَشِّ العُصفُرِ المُدَوَّفِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الله بن المعتز

عبد الله بن المعتز

عبد الله بن المعتز بالله وهو أحد خلفاء الدولة العباسية. كان أديبا وشاعرا ويسمى خليفة يوم وليلة. ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ عنهم. وصنف كتباً كثير، وهو مؤسس علم البديع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الخنساء
الخنساء

ضاقت بي الأرض وانقضت مخارمها

ضاقَت بِيَ الأَرضُ وَاِنقَضَّت مَخارِمُها حَتّى تَخاشَعَتِ الأَعلامُ وَالبيدُ وَقائِلينَ تَعَزّي عَن تَذَكُّرِهِ فَالصَبرَ لَيسَ لِأَمرِ اللَهِ مَردودُ يا صَخرُ قَد كُنتَ بَدراً يُستَضاءُ بِهِ

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

ولئن قضيت لنا بشرب مدامة

وَلَئن قَضيتَ لنا بشرب مدامة يا ربّ فلتَكُ من لَماهُ الأَلعَسِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن معصوم، شعراء العصر العثماني، قصائد

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أسيت على الذوائب أن علاها

أَسَيتُ عَلى الذَوائِبِ أَن عَلاها نَهارِيُّ القَميصِ لَهُ اِرتِقاءُ لَعَلَّ سَوادَها دَنَسٌ عَلَيها وَإِنقاءُ المُسِنِّ لَهُ نَقاءُ وَدُنيانا الَّتي عُشِقَت وَأَشقَت كَذاكَ العِشقُ مَعروفاً شَقاءُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عنترة بن شداد – وإذا ظلمت فإن ظلمي باسل

وَإِذَا ظُلِمْتُ فَإِنّ ظُلْمِي بَاسِلٌ مُرٌّ مَذَاقَتُهُ كَطَعْمِ العَلْقَمِ — عنترة بن شداد معاني المفردات: باسل: كريه، ورجل باسل شجاع، والبسالة الشجاعة. معنى البيت: يقول: وإذا ظلمت

شعر القاضي الفاضل دعوا نفس المقروح

شعر القاضي الفاضل – دعوا نفس المقروح

دَعوا نَفسَ المَقروحِ تَحمِلُهُ الصِّبا وَ إِن كانَ يَهفو بِالغُصونِ النَواعِمِ تَأَخَّرتُ في حَملِ السَلامِ عَلَيكُمُ لَدَيها لِما قَد حُمِّلَت مِن سَمائِمِ فَلا تَسمَعوا إِلّا

شعر ابن المعتز - ما نلت منه غير غمزة عينه

شعر ابن المعتز – ما نلت منه غير غمزة عينه

ما نِلتُ مِنهُ غَيرَ غَمزَةِ عَينِهِ وَرَسائِلٍ بِوِصالِهِ أَو سُخطِهِ وَأَجَبتُ في ظَهرِ الكِتابِ إِذا أَتى لِيَلوطَ خَطّي في الكِتابِ بِخَطِّهِ لَيتَ اِخضِرارَ بَياضِهِ وَعِذارِهِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً