بان العزاء وبان الصبر إذ بانوا

ديوان محيي الدين بن عربي

بانَ العَزاءُ وَبانَ الصَبرُ إِذ بانوا

بانوا وُهُم في سُوَيدا القَلبِ سُكّانُ

سَأَلتُهُم عَن مَقيلِ الرَكبِ قيلَ لَنا

مَقيلُهُم حَيثُ فاحَ الشيحُ وَالبانُ

فَقُلتُ لِلريحِ سيري وَالحَقي بِهِمُ

فَإِنَّهُم عِندَ ظِلِّ الأَيكِ قُطّانُ

وَبَلِّغيهِم سَلاماً مِن أَخي شَجَنٍ

في قَلبِهِ مِن فِراقِ القَومِ أَشجانُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات