Skip to main content
search

بالكُتْبِ طُرّاً كتابٌ خَطَّهُ مَلِكٌ

بأَنمُلٍ خُلِقتْ للجُودِ والباسِ

غدا وكاتبُه المَأْمولُ مُوصِلُه

حتّى تَضاعفَ تَشْريفي وإيناسي

قد غار من مَسِّ أيدي الرُّسْلِ لي فأَبى

بقَبسةِ الفَخرِ منه غيرَ إقباس

لم تَدرِ كَفّيَ مَاذا منه أَعبقَها

كافورُ طِرْسٍ له أو مِسْكُ أَنقاس

بل عَرْفُ عُرْفِ الّذي أَملاهُ عَطَّرنا

لا مِسْكُ نِقْسٍ ولا كافورُ أَطْراس

لمّا تَناولتُه منه وقلتُ لقد

أُتيحَ للكوكبِ العُلْويّ إلماسي

وضَعْتُ مَطويَّه إعظامَ صاحبِه

منّي على الرأْسِ فيما بينَ جُلاّسي

حتّى إذا نشَرتْه الكَفُّ لم تَرَ لي

إلاّ سُجوداً وإلاّ لَثْمَ قرطاس

كأنّني قَلَمُ المُنْشيهِ مُعتمِداً

لكُلِّ حَرفٍ قياماً لي على الرّاس

أُوتيتُه بيمينِي ثُمَّ سِيقَ إلى ال

جِنانِ طَرْفي بَرغمِ الحاسِدِ الخاسي

من بَعدِ ما طالَ من بُعْدٍ تَرقُّبُه

وأَوجَسَ القلبُ خَوفاً أَيّ إيجاس

وسَجدةُ النُّجحِ إن فَتَّشْتَ أكثرُ ما

تَجيءُ والمرءُ يَتْلو آيةَ الياس

في أَصفهانَ أَتى والخُوزُ مَقْصدُه

والدَّهرُ ضاربُ أخماسٍ لأَسداس

سَهْمٌ تَوقَّفَ حتّى جاءه هدَفٌ

يَسعَى وما بمزيدِ العِزِّ من باس

لقد تَقَدَّم قَدْري مَنْ تأَخّرَهُ

حتّى تَتناولَنيهِ أَشْرَفُ النّاس

كأسٌ دِهاقٌ لآدابٍ صُبِحْتُ بها

من كَفّ موليَ ولكنْ طَرفيَ الحاسي

تَخِذْتُه عُوذةً لي من كرامتِه

تَنْفي عنِ القلبِ منّى كُلَّ وسواس

فما رأيتُ كتاباً قبلَ رُؤْيَتِه

على تقادُمِ أَزْمانٍ وأَحْراس

ما بينَ ضَمٍّ وفَتْحٍ منه قد سَعِدَتْ

بكَ الوزراةُ إرْغاماً لأنكاس

كالجفْنِ أُطبِقَ ليلاً ثُمَّ فُتِّقَ في

صُبْحٍ أَضاءَ لأبصارٍ وأَحساس

فَفُض عن كرمٍ غَمْرٍ وعن كَلِمٍ

غُرٍّ لجُرْحِ فؤادي كُلُّها آس

وفيه بَعضُ بِضاعاتي التّي سلَفتْ

أضحَتْ إليّ وقد رُدّتْ لإفلاس

وذِكْرُ عهدٍ مضَى ما كنتُ قَطُّ له

يا أَكرَم النّاسِ لولا أنت بالنّاس

أيّامَ تُصبِحُ دَلْوي غيرَ واصلةٍ

على إطالةِ اشطاني وأَمْراسي

فاليومَ تَجديدُ نُعمَى اللهِ فيكَ لنا

أَنسَى الورَى دِرّةٌ تَمرِي بإبساس

وِزارةٌ خُتِمَتْ خَتْماً بذي كرَمٍ

لم يَعْتَلِقْ عِرضُه يوماً بأَدْناس

بصاحبٍ عادلٍ في عَقْدِ حُبْوتِه

بَحرُ العطايا وطَودُ السُّؤْدَدِ الرّاسي

رَقيقُ وَجهٍ وأَلفاظٍ لسائلهِ

والقلبُ منه على أَموالهِ قاس

سَمْحٌ على الدّينِ بالدّنيا أناملُهُ

سُحْبُ النّدى وسِواهُ الطّاعمُ الكاسي

إليك يا شرفَ الدّينِ انتهَتْ رُتَبٌ

من العُلا لم تُقَسْ يَوماً بمِقْياس

للدَّسْتِ أصبحْتَ مثلَ الرُّوحِ في جَسَدٍ

منه فعاش ومثْلَ الرّاحِ في كاس

يَرَى ويَسمَعُ مَن يَلْقاهُ من أَحدٍ

وكان من قَبْلُ جِسماً غيرَ حَسّاس

فلْيَهْنِه شَرَفٌ في جُودِه سَرَفٌ

وبأْسُه الدَّهْرَ مَوزونٌ بقِسْطاس

لا فارقَ العِزُّ غاباً أنت ساكِنُه

من ضَيْغَمٍ لطُلَى الفُرْسانِ فَرّاس

أعمارُ أعدائه في عَصْرِه قِصَراً

مِقْدارُ لَبْثِ سهامٍ فوقَ أَعجاس

قُلْ للَّذي هو في ذا العَصْرِ إن نظَروا

أكفَى كُفاةٍ لمُلْكِ الأرضِ سُوّاس

ما للوِزارةِ قد جاءَتْكَ خاطِبةً

والخاطبونَ لها من كُلِّ أجناس

العِرْسُ تُخطَبُ ما زالتْ وإن صَغُرَتْ

وجَّل بَعْلٌ غدا مخْطوبَ أَعراس

أمّا القوافي فأحياها ندَى ملكٍ

أَضحَى مُثيراً لها من تحتِ أَرماس

زمانُه كربيعٍ عاد مُستَمِعاً

نُطْقَ الطُّيورِ به من بَعْدِ إخْراس

بالصّاحبِ العادلِ المأمولِ أَمطَر لي

أُفْقي وأَثمرَ بالأغراضِ أغراسي

لا تَرقُبِي يا ركابي بعدَها سفَراً

ففي ذُراه نَفَضتُ اليومَ أَحلاسي

نَفْضَ الحُطَيئةِ لمّا حَطّ أَرحُلَه

بعدَ ابنِ بَدْرٍ إلى النّدْبِ ابنِ شَمّاس

حَقرْتُ كُلَّ الورىَ لمّا اكتحلْتُ به

والشمسُ تُغني ضُحىً عن ضَوء نِبْراس

يَا شمسُ إن شِئتِ بعدَ اليوم فانتَقِبي

فمِن مُحيّاهُ إقماري وإشماسي

ويا سحابُ كَفاني فَضلُ نائلهِ

فأمطُرْ على دِمَنٍ بالبيدِ أَدْراس

يا أَعدلَ النّاسِ حَكِّمْ في الورى نظَراً

عَدْلاً وأَحكِمْ بناءً فوقَ آساس

لا تَترُكَنّ وَليّاً ذا مُخالَصةٍ

فيهمْ لَقىً بينَ أنيابٍ وأَضراس

فاليومَ لا رافعٌ مَن أنت واضِعُه

فاذكُرْ مقالةَ عبّاسِ بنِ مِرداس

لقد نثَرتُ سهامي من كِنانتِها

أَرمِي عِداكَ وقد وَتّرْتُ أقواسي

وقد شَهرتُ لساني وهْو ذو شُطَبٍ

وقد قَصْرتُ على مَدْحِيكَ أنفاسي

فادْلُلْ على حُسْنِ رأْيٍ منك تُضمِرُه

بحُسْنِ زِيٍّ بعِطْفِ المَرء مَيّاس

ما حِليةُ السَّيفِ إلاّ حَلْيُ لابسِه

فَخْراً فما شئْتَ فالْبَسْهُ بإلْباسي

اللهُ حارسُ ما أَولاكَ من نِعَمٍ

إذا الملوكُ اتَّقَوا يَوماً بحُرّاس

مُبقيكَ في المُلْكِ ما غَنّتْ مُطوَّقةٌ

وفاخَر الرَّوضُ بين الوَرْدِ والآس

الأرجاني

ناصح الدين الأرجاني، واسمه الكامل ناصح الدين أبو بكر أحمد بن محمد بن الحسين القاضي الأرجاني. ولد في التخوم الشرقية من مدينة أرجان في عام 460 هجرية – 1068 ميلادية، يتميز شعر القاضي الأرجاني بطول نفس و بلطف عبارة وكان غواصاً في المعاني كامل الأوصاف. إذا ظفر على المعنى يستوعبه كاملا و لا يدع فيه لمن بعده فضلاً لذا جاءت قصائده أغلبها طويلة. فقد ابدع في اللفظ والمعنى وأجاد وقد جمعهما بمقدرة وتمكن وقيل انه كان ينظم كل يوم ثمانية أبيات شعرية على الدوام.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024