بالعدل قام الخلق وهو ملاكه

ديوان الطغرائي

بالعدل قام الخلق وهو ملاكهُ

وبه استقام نظامه ومساكُه

والضدّ غالب ضدّه وبقهره

ظهر السكون وبان منه حراكُه

ومن التعادل ثم طبع خامس

لا ضد فيه ولا يخاف هلاكُه

فغليظه بلطيفه إصعاده

ولطيفه بغليظه إمساكُه

والصبغ بالتفصيل غاص وبالندى

والشمس أخرج لونَه سبّاكُه

في جوفه مفتاحه ولبعضه

إصلاحه ولبعضه إهلاكُه

نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات