بات ليلي بالأنعمين طويلا

ديوان عدي بن ربيعة

باتَ لَيلي بِالأَنعَمَينِ طَويلا

أَرقُبُ النَجمَ ساهِراً لَن يَزولا

كَيفَ أُمدِ وَلا يَزالُ قَتيلٌ

مِن بَني وائِلٍ يُنادي قَتيلا

أَزجُرُ العَينَ أَن تُبَكّي الطُلولا

إِنَّ في الصَدرِ مِن كُلَيبٍ غَليلا

إِنَّ في الصَدرِ حاجَةً لَن تُقَضّى

ما دَعا في الغُضونِ داعٍ هَديلا

كَيفَ أَنساكَ يا كُلَيبُ وَلَمّا

أَقضِ حُزناً يَنوبُني وَغَليلا

أَيُّها القَلبُ أَنجِزِ اليَومَ نَحباً

مِن بَني الحِصنِ إِذ غَدَوا وَذُحولا

كَيفَ يَبكي الطُلولَ مَن هُوَ رَهنٌ

بِطِعانِ الأَنامِ جيلاً فَجيلا

أَنبَضوا مَعجِسَ القِسِيِّ وَأَبرَقـ

ـنا كَما توعِدُ الفُحولُ الفُحولا

وَصَبَرنا تَحتَ البَوارِقِ حَتّى

رَحَدَت فيهِمِ السُيوفُ طَويلا

لَم يُطيقوا أَن يَنزِلوا وَنَزَلنا

وَأَخو الحَربِ مَن أَطاقَ النُزولا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عدي بن ربيعة، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

تعليقات