بأبي أنت كيف أخلفت وعدي

ديوان البحتري

بِأَبي أَنتَ كَيفَ أَخلَفتَ وَعدي

وَتَثاقَلتَ عَن وَفاءٍ بِعَهدي

لَم تَجِد مِثلَ ما وَجَدتُ وَما أَن

صَفتَ إِن لَم تَجِد مِثلَ وَجدي

رُبَّ يَومٍ أَطَعتُ فيهِ لَكَ الغَ

يَّ وَغَيِّي في حُسنِ وَجهِكَ رُشدي

سِحرُ عَينَيكَ قَهوَتي وَثَنايا

كَ مِزاجي وَوَردُ خَدَّيكَ وِردي

لَيتَني قَد حَلَلتُ عِندَكَ في الحُ

بِّ مَحَلّاً أَحَلَّكَ الحُبُّ عِندي

لا أَرَتني الأَيّامُ فَقدَكَ ما عِش

تُ وَلا عَرَّفَتكَ ما عِشتُ فَقدي

أَعظَمُ الرُزءِ أَن تُقَدَّمَ قَبلي

وَمِنَ الرُزءِ أَن تُؤَخَّرَ بَعدي

حَسَداً أَن تَكونَ إِلفاً لِغَيري

إِذ تَفَرَّدتُ بِالهَوى فيكَ وَحدي

نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أخلفت يا سيدتي وعدي

أَخلَفتِ يا سَيِّدَتي وَعدي نَعَم وَقَد غُيِّرتِ مِن بَعدي وَها أَنا مِن بَعدِكُم لَم أَزَل في دَولَةِ الأَحزَانِ وَالوَجدِ شَتّانَ يا سَيِّدَتي بَينَنا شَتّانَ مِن…

يا أعز الناس عندي

يا أَعَزَّ الناسِ عِندي كَيفَ خُنتَ اليَومَ عَهدي سَوفَ أَشكو لَكَ بُعدي فَعَسى شَكوايَ تُجدي أَينَ مَولايَ يَراني وَدُموعي فَوقَ خَدّي أَقطَعُ اللَيلَ أُقاسي ما…

جال ماء الشباب في خديك

جالَ ماءُ الشَبابِ في خَدَّيكَ وَتَلالا البَهاءُ في عارِضَيكَ وَرَمى طَرفُكَ المُكَحَّلُ بِالسِح رِ فُؤادي فَصارَ رَهناً لَدَيكَ أَنا مُستَهتِرٌ بِحُبِّكَ صَبٌّ لَستُ أَشكو هَواكَ…

تعليقات