ايأس من الناس وارج الواحد الصمدا

ديوان أبو العتاهية

اِيأَس مِنَ الناسِ وَاِرجُ الواحِدَ الصَمَدا

فَإِنَّهُ هُوَ أَعلى مِنَّةً وَيَدا

إِن كانَ مَن نالَ سُلطاناً فَسادَ بِهِ

مُستَيقِناً أَنَّهُ يَبقى لَهُ أَبَدا

فَقُل لَهُ تِه فَقَد أُعطيتَ مَنزِلَةً

لَم يُعطِها اللَهُ في تَدبيرِهِ أَحَدا

أَو لا فَوَيحَكَ لا تَلعَب بِنَفسِكَ إِذ

لَم تَدرِ في اليَومِ ما يُقضى عَلَيكَ غَدا

نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ترك الدنيا لطالبها

تَرَكَ الدُنيا لِطالِبِها وَرَضي بِالدونِ مُقتَصِدا نافِراً مِنها فَليسَ يَرى بِالأَماني آنِساً أَبَدا بَعدَ أَن نالَ العَلاءَ وَما زالَ يَنمي جَدُّهُ صُعُدا نَفَضَ الأَطماعَ عَن…

تعليقات