اليوم عاد رجائي مورق العود

ديوان ناصح الدين الأرجاني

اليَومَ عادَ رَجائي مورِقَ العودِ

وَأَنجَزَ الدَهرُ مِنهُ كُلَّ مَوعودِ

العيدُ عادَ إِلى عودي بِخُضرَتِهِ

وَالحالُ حالَ عَلى حالي بِتَجديدِ

وَاليُمنُ مِن عَن يَميني غَيرُ مُنقَطِعٍ

وَاليُسرُ مِن عَن يساري غَيرُ مَصدودِ

وَكُلُّ هَذا بِيُمنٍ عادَ يَشمَلُني

مِن مَقدَمٍ لِأَمينِ المُلكِ محمودِ

إِذ عادَ بِالطائِرِ المَيمونِ مُبتَهِجاً

يَختالُ ما بَينَ تَمكينٍ وَتَأييدِ

وَجاءَ في مَوكِبِ الإِقبالِ يَنشُرُ مِن

نَصرٍ بِناصيَةِ الراياتِ مَعقودِ

وَجَرَّ ذَيلَ العُلا وَالمَجدِ يَخطِرُ في

رَيعٍ مِنَ العِزِّ مَعمورٍ بِتَخليدِ

فَاِرتاحَ رَكبُ بَني الآمالِ قاطِبَةً

إِلَيهِ يُحدَونَ بِالمَهرِيَّةِ القودِ

يَسرونَ في البيدِ أَرسالاً وَسَيرُهُم

إِلى فَتىً صَدرُهُ أَفضى مِن البيدِ

يَستَمطِرونَ النَدى مِن كَفِّ ذي كَرَمٍ

يُعطيكَ مِن غَيرِ تَكديرٍ وَتَنكيدِ

فَتىً غَدا الجودُ مَوجوداً بَخِلقَتِهِ

وَلَم يَكُن قَبلَهُ جودٌ بِمَوجودِ

يَجودُ حَتّى لِيُعدي الجودُ سائِلَه

فَهَل رَأَيتُم جَواداً جادَ بِالجُسودِ

فَأَيُّ مَجمَعٍ وَفرِ غَيرُ مُفتَرِقٍ

وَأَيُّ مَحفِلِ حَمدٍ غَيرُ مَشهودِ

وَأَيُّ سِلكِ ثَناءٍ غَيرُ مُتَّصِلٍ

وَأَيُّ حَبلِ رِجاءٍ غَيرُ مَمدودِ

مُهذَّبُ الخُلقِ مَعسولٌ شَمائِلُهُ

مُوَفَّقُ الرَأيِ مَلحوظٌ بِتَسديدِ

مُحَسَّدُ الفَضلِ ما بَينَ الوَرى أَبَداً

وَما سَمِعنا بِفَضلٍ غَيرِ مَحسودِ

في كَفِّهِ قَلَمٌ تَجري بِمَدَّتِهِ

عَينا دَمٍ وَعَطاءٍ غَيرِ تَصريدِ

البيضُ وَالسودُ تَعيا عَن مَداهُ وَإِن

أَنشا يُؤَلِّفُ بَينَ البيضِ وَالسودِ

فَما اللَيالي وَلا الأَيّامُ فاعِلَةٌ

فِعالَها عِندَ إِرخاءٍ وَتَشديدِ

أَضحى أَبو طالِبٍ دونَ الوَرى كَرَماً

وَلِلندى بِيَدَيهِ كُلُّ إِقليدِ

بَنىلَهُ في العُلا أَسلافُهُ شَرَفاً

وَجاءَ يُتبِعُ ما شادوا بِتَشييدِ

ذو رُتبَةٍ في القُرَيَّتَينِ عالِيَةٍ

يَرمي العِدا دونَ أَدناها بِتَبعيدِ

وَغُرَّةٍ في جَبينِ الدَهرِ شادِخَةٍ

مَوروثَةٍ مِن عُلا آبائِهِ الصِّيدِ

قَد مَهَّدَ اللَهُ أَكنافَ العَلاءِ لَهُ

وَاللَهُ يُؤثِرُ أَقواماً بِتَمهيدِ

وَأَصبَحَت أَشقِياءُ الخَلقِ مِن يَدِهِ

تَخوضُ وِردَ نَعيمٍ غَيرَ مَعدودِ

وَلَو قَضَت ما عَلَيها لَاِكتَسى وَرَقاً

مِن فَيضِ كَفَّيهِ مِنها كُلُّ جُلمودِ

فَمَن يُبَلِّغُ عَنّي مَجدَ دَولَتِهِم

مِنَ النَصيحَةِ قَولاً غَيرَ مَردودِ

بِسَيفِ رَأيِ اِبنِ مَنصورٍ نُصِرتَ عَلى

عِداكَ لَمّا تَساعَو بِالمَكاييدِ

فَاِشدُد يَدَيكَ بِنَدبٍ مِنهُ مُنتَصِرٍ

تَلقَ الوَرى بِكَمالِ غَيرِ مَجحودِ

يَنالُ مالُكَ أَقصى الحِفظِ في يَدِهِ

وَمالُهُ هُوَ مَخصوصٌ بِتَبديدِ

يَوَدُّ أَعلى مُلوكِ الأَرضِ مَنزِلَةً

لَو كانَ يُلقي إِلَيهِ بِالمَقاليدِ

لَكِنَّها قِسَمٌ يَجري القَضاءُ بِها

مِنَ الوَرى بَينَ مَجدودٍ وَمَحدودِ

هُنِّئتَ يا أَحسَنَ الإِحسانِ أَن جُمِعا

عيدانِ قَد رَوَّحا عَن كُلِّ مَجهودِ

إِظلالُ فِطرٍ وَعودٌ مِنكَ مُنتَظِرٌ

وَذاكَ أَولاهُما مِنّا بِتَعييدِ

فَاِسلَم وَدُم لِلعُلا في عيشَةٍ رَغَدٍ

مُطَرَّزٍ ثَوبٌ نُعماها بِتَأييدِ

وَاِسمَع إِذا شِئتَ مِنّي كُلَّ شارِدَةٍ

كَالعِقدِ تُجعَلُ مِن عُلياكَ في جيدِ

مِمّا نَأَيتُ بِذِهنٍ غَيرَ مُحتَبِسٍ

عَلى القَوافي وَطَبعٍ غَيرِ مَكدودِ

كَنَسجِ مَسرودَةِ العِطفَينِ سابِغَةٍ

أَو نَظمِ مُنخَرِطٍ في السِلكِ مَسرودِ

يا سَيِّداً سَوَّدَتهُ الناسُ قاطِبَةً

لا كَالَّذي سادَهُم مِن غَيرِ تَسويدِ

وَمَن غَدا وَلَهُ في كُلِّ ما نَفَسٍ

مِنَ الجَلالَةِ أَمرٌ غَيرُ مَعهودِ

قَد عَيَّدَ اليَومَ كُلُّ الناسِ قاطِبَةً

مَسَرَّةً بِقُدومٍ مِنكَ مَسعودِ

وَكانَ عيدُ الوَرى مِن بَعدِ صَومِهِمُ

فَجِئتَهُم أَنتَ قَبلَ العيدِ بِالعيدِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأرجاني، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات