الله يعلم ميلي عن جنابكم

ديوان الشريف الرضي
شارك هذه القصيدة

اللَهُ يَعلَمُ مَيلي عَن جَنابِكُمُ


وَلَو تَناهَيتَ لي في البِرِّ وَاللَطَفِ


فَكَيفَ بي وَعَلى عَينَيكَ تَرجَمَةٌ


مِنَ الحُقودِ وَعِنوانٌ مِنَ الشَنَفِ


أُطيفُ مِنكَ بِوَجهٍ غَيرِ مُلتَفِتٍ


إِلى المُناجي وَعِطفٍ غَيرِ مُنعَطِفِ


فَما أَغُبُّكَ مِن عُذرٍ وَلا شَغَلٍ


وَلا أَزورُكَ مِن وَجدٍ وَلا شَغَفِ


قَد كانَ قَبلَكَ مَرجُوٌّ فَواضِلُهُ


راقٍ إِلى المَجدِ طَلّاعٍ إِلى الشَرَفِ


تَمُرُّ نَفحَةُ نُعماهُ إِذا خَطَرَت


مِنَ القَبولِ بِجَنبي رَوضَةٍ أُنُفِ


إِن تَستَعِضكَ المَعالي بَعدَ ذاكَ فَقَد


أَفحَشنَ في بَدَلٍ مِنهُ وَفي خَلَفِ


يَهَشُّ لِلمَرءِ تَفريهِ أَظافِرُهُ


كَما تَهَشُّ سِباعُ الطَيرِ لِلجِيَفِ


إِذا نَجا مِن يَدَيهِ غَيرَ مُنعَقِرٍ


أَفنى أَنامِلَهُ عَضّاً مِنَ الأَسَفِ


يَظُنُّ أَنِّيَ وَصّالٌ بِهِ سَبَبي


إِنّي إِذاً مِن أَميرِ المُؤمِنينَ نَفي


إِذا لَبِستُ جَمالاً أَنتَ مُلبِسُهُ


فَإِنَّني قَد طَرَحتُ المَجدَ عَن كَتِفي


لا قَدَّسَ اللَهُ نَفساً مِنكَ جامِعَةً


كَيدَ البِغالِ إِلى ذي الجُلَّةِ الشَرَفِ


وَلا سَقى الغَيثُ داراً أَنتَ ساكِنُها


إِلّا بِأَغبَرَ نارِيِّ الذُرى قَصِفِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

أرى سيرها عنقاً أو خيدا

أرى سيرها عنقاً أو خيدا لعلك يا سعد تنوي زرودا رويداً بها قاطعات المدى إلى درك الحاج بيداً فبيدا إذا نظمت بلداً بالخطى توهمت عقداً

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

غدت هذي الحوافل راتعات

غَدَت هَذي الحَوافِلُ راتِعاتٍ وَما جادَت لَنا بِقَليلِ رِسلِ لَقَد دَرِنَت بِيَ الدُنِّيا زَماناً وَسَوفَ يُجيدُ عَنها المَوتُ غَسلي وَكَم شاهَدتُ مِن عَجَبٍ وَخَطبٍ وَمَرُّ

ابن الوردي

اسكندرية ذا الوبا

اسكندريةُ ذا الوبا سَبُعٌ يمدُّ إليكِ ضبعَهْ صبراً لقسمتِهِ التي تركتْ منَ السبعينَ سبعَهْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - ‫إن الزمان لأهله لمؤدب

شعر أبو العتاهية – ‫إن الزمان لأهله لمؤدب

إِنَّ الزَمانَ لِأَهلِهِ لَمُؤَدِّبٌ لَو كانَ يَنفَعُ فيهِمُ التَأديبُ صِفَةُ الزَمانِ حَكيمَةٌ وَبَليغَةٌ إِنَّ الزَمانَ لَشاعِرٌ وَخَطيبُ — أبو العتاهية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

شعر إبراهيم طوقان - طلع الفجر باسما فتأمل

شعر إبراهيم طوقان – طلع الفجر باسما فتأمل

طَلَعَ الفَجر باسِماً فَتَأمل بِنُجوم الدُجى تَرنّحُ سهدا هِيَ مثلي حيرى وَعَما قَريب تَتَوارى مَع الظَلام وَتَهدا لَكَ حَمّلتها رِسالة شَوقٍ وَعِتاب أَظنها لا تَؤدى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً