الغيث عقيب ما همى عارضه

ديوان صفي الدين الحلي

الغَيثُ عَقيبَ ما هَمى عارِضُهُ

وَالحُبُّ قَبيلَ ما نَمى عارِضُه

حاشاكَ تَقولُ عارِضٌ يَمنَعُني

أَو تُحوِجُني أَقولُ ما عارِضُه

نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

قال الوشاة بدا في الخد عارضه

قالَ الوُشاةُ بَدا في الخَدِّ عارِضُهُ فَقُلتُ لا تُكثِروا ما ذاكَ عائِبُهُ لَمّا اِستَقَلَّ بِأَردافٍ تُجاذِبُهُ وَاِخضَرَّ فَوقَ جُمانِ الدُرِّ شارِبُهُ وَأَقسَمَ الوَردُ أَيماناً مُغَلَّظَةً…

أهوى قمرا مر بنا مجتازا

أَهْوَى قَمَراً مَرَّ بِنَا مُجْتازا بِاللُّطْفِ لِكُلِّ مُهْجَةٍ قَدْ حَازَا ما اسْتَعْرَضَ جَيْشَ حُسْنِهِ عَارِضُه حَتَّى جَعَلَ الطَّرْفَ لَهُ غَمَّازا نشرت في ديوان الشاب الظريف،…

ومسدد من قوس حاجبه

ومُسَدِّدٍ من قوسِ حاجبهِ نحوَ المَقاتِلِ سهمَ مقلَتِهِ خاف النِّصالَ فصاغ عارِضَهُ زَرَدَاً تضاعفَ دونَ وجنتِهِ لمَّا رآني حاسِراً ورأى إدلالَهُ بكمالِ شِكَّتِهِ أنحَى على…

تعليقات