ديوان محيي الدين بن عربي
شارك هذه القصيدة

العلمُ أولى ما اتبع

والعبد عبدُ ما اتبعْ

هذا هو الحقُّ بدا

فخذ بقولي أو فَدَعْ

من وسع الحق فما

يعجز عن شي يسع

ما أشرف العبد الذي

لكل شيء قد وضع

من نازلٍ وصاعدٍ

وخافضٍ ومرتفع

ميزانه في يده

كالحقِّ يُعلي ويضع

إنْ قالَ قولاً هائلاً

فما يقول من جَزع

لأنه يعلم أنّ

القولَ بالحقِّ صَدَع

عبادَه فاعتبروا

في هولِ يومِ المطلع

إذا أتى العبدُ به

إلى الجحيم فاطّلع

لكي يرى صاحبَهُ

عنه الأمان قد نُزع

فقال تالله لقد

كِدت لتردينْ ومعْ

هذا فإني شافعٌ

فيكَ إن الله شفع

فالحمدُ لله الذي

خلصني مما وقع

فه الجهول إذ أتا

ه رادعٌ فما ارتدع

في سورةِ الصفّ أتتْ

آيته لو اطّلعْ

على المعاني نلتُها

نيلَ الذي بها انتفع

في منزلِ الدنيا الذي

لكلُّ خيرِ قد جَمَع

والشكر لله الذي

منَّ عليَّ ودفع

عني ما احذره

يومَ النشور والفَزَع

وجاء في توقيعه

هذا جزاء من تبع

بعقده وفعله

رسولُنا فيما شرع

وكلُّ ما جاء به

إليه من شرعٍ نزع

وما توانى ساعةً

وما افترى وما ابتدع

فوجهه النور إذا

ما النور في الحشر سطع

فالحمدُ لله الذي

يُحمد أعطى أو منع

بذا أتانا وحيُه

فألسنُ الخلقِ تبع

بأنه قال على

لسانِه ما قد شَرَع

له بمما يقوله

على مُصلٍّ متبع

إمام قولٍ مقيّد

ليس بشخصٍ مبتدع

وأيّ مجد مثل ذا

وأيّ فخر قد سمع

أصبح عبداً تائباً

عني إذا قال سمع

الله والله لمن

حمدُه كذا وقع

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن ذريح
قيس بن ذريح

ألا يا غراب البين هل أنت مخبري

أَلا يا غُرابَ البَينِ هَل أَنتَ مُخبِري بِخَيرٍ كَما خَبَّأتَ بِالنُؤيِ وَالشَرِّ وَخَبَّرتَ أَن قَد جَدَّ بَينٌ وَقَرَّبوا جِمالاً لِبَينٍ مُثقَلاتٍ مِنَ الغَدرِ وَهِجتَ قَذى

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

يا رب إنك ذو من ومغفرة

يا رَبِّ إِنَّكَ ذو مَنٍّ وَمَغفِرَةٍ بَيِّت بِعافِيَةٍ لَيلَ المُحِبّينا الذاكِرينَ الهَوى مِن بَعدِما رَقَدوا الساقِطينَ عَلى الأَيدي المُكِبّينا يا رَبُّ لا تَسلُبَنّي حُبَّها أَبَداً

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

كعهدك بانات الحمى فوق كثبها

كعهدِكَ باناتُ الحِمى فوقَ كُثْبِها ودارُ الهَوى تحمي العِدا سرحَ سِرْبها أقولُ وسُمْرُ الخَطِّ حُجْبٌ لحجُبِها سقى طَلَلَ الدّارِ التي أنتمُ بها حَناتِمُ وَبْلٍ صَيِّفٌ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر قيس بن الخطيم - حوراء جيداء يستضاء بِها

شعر قيس بن الخطيم – حوراء جيداء يستضاء بِها

حَوراءُ جَيداءُ يُستَضاءُ بِها كَأَنَّها خوطُ بانَةٍ قَصِفُ تَمشي كَمَشيِ الزَهراءِ في دَمَثِ ال رَملِ إِلى السَهلِ دونَهُ الجُرُفُ وَلا يَغِثُّ الحَديثُ ما نَطَقَت وَهوَ بِفيها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً