الظلم في الطبع فالجارات مرهقة

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

الظُلمُ في الطَبعِ فَالجاراتُ مُرهَقَةٌ

وَالعِرفُ يَستُرُ وَالميزانُ مَبخوسُ

وَالطِرفُ يُضرَبُ وَالأَنعامُ مَأكَلَةٌ

وَالعيرُ حامِلُ ثِقلٍ وَهوَ مَنخوسُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

إن التي حكت الضحى

إِنّ الّتي حَكتِ الضّحى والصُّبحُ في أسْرِ الدّياجِي ما كنتُ يومَ تعرّضتْ لِي من حِبالتها بناجِ أدْوَتْ فؤادِي من صَبا بتها وضنّتْ بالعلاجِ ولقد أقولُ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

كم لي على حب طرفه

كم لي على حبِّ طرفه بنثرة الدمع صرفه وكم لها من شجون أمام قلبي وخلفه وكم بجودِ عليٌّ أغنى رجا الوفد كفّه وفاض لي منه

ديوان الحطيئة
الحطيئة

لمن الديار كأنهن سطور

لِمَنِ الدِيارُ كَأَنَّهُنَّ سُطورُ بِلِوى زَرودَ سَفى عَلَيها المورُ نُؤيٌ وَأَطلَسُ كَالحَمامَةِ ماثِلٌ وَمُرَفَّعٌ شُرُفاتُهُ مَحجورُ وَالحَوضُ أَلحَقَ بِالخَوالِفِ نَبتُهُ سَبِطٌ عَلاهُ مِنَ السِماكِ مَطيرُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر قيس بن ذريح - ولم أر أياما كأيامنا التي

شعر قيس بن ذريح – ولم أر أياما كأيامنا التي

وَلَم أَرَ أَيّاماً كَأَيّامِنا الَّتي مَرَرنَ عَلَينا وَالزَمانُ أَنيقُ وَوَعدُكِ إِيّانا وَلَو قُلتِ عاجِلٌ بَعيدٌ كَما قَد تَعلَمينَ سَحيقُ — قيس بن ذريح Recommend0 هل

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً