الصدق أفضل ما حضرت به

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

الصِدقُ أَفضَلُ ما حَضَرتَ بِهِ

وَلَرُبَّما ضَرَّ الفَتى كَذِبُه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

ألا رب من قلبي له الله ناصح

أَلا رُبَّ مَن قَلبي لَهُ اللَهُ ناصِحٌ وَمَن قَلبُهُ لي في الظِباءُ السَوانِحُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ذو الرمة، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

فلا تنظر لما عندي

فلا تنظر لما عندي فإن الأمرِ من عندك ولا تطلبْ وفا عهدي إذا ما خنت في عهدك فوعدي صادقٌ مني إذا صدقتَ في وعدك وما

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

لا تسأل الضيف إن أطعمته ظهرا

لا تَسأَلِ الضَيفَ إِن أَطعَمتَهُ ظُهُراً بِاللَيلِ هَل لَكَ في بَعضِ القِرى أَرَبُ فَإِنَّ ذَلِكَ مِن قَولٍ يُلَقِّنُهُ لا أَشتَهي الزادَ وَهوَ الساغِبُ الحَرِبُ قَدِّم

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ليلى الأخيلية - أقسمت أرثي بعد توبة هالكاً

شعر ليلى الأخيلية – أقسمت أرثي بعد توبة هالكاً

أَقْسَمْتُ أَرْثي بَعْدَ تَوْبَةَ هالكاً وأَحْفِلُ مَنْ دارَتْ عَلَيْهِ الدَّوائِرُ لَعَمْرُكَ ما بالمَوْتِ عارٌ على الفَتى إذا لَمْ تُصِبْهُ في الحياةِ المَعايرُ ومَا أَحَدٌ حيٌّ

إن المحبين لا يشفي سقامهما - بشار بن برد

إن المحبين لا يشفي سقامهما – بشار بن برد

قَدْ قُلْتُ لَمَّا ثَنَتْ عَنِّي بِبَهْجَتِها وَاعْتَادَنِي الشَّوْقُ بِالْوَسْوَاسِ وَالْوَصَبِ يَا أطْيَبَ النَّاسِ أرْدَاناً وَمُلْتَزَماً مُني عليَّ بيوم منك واحتسبي إِنَّ الْمُحِبَّين لاَ يَشْفِي سَقَامَهُمَا

أَلا يا غُراباً صاحَ - قيس بن الملوح

أَلا يا غُراباً صاحَ – قيس بن الملوح

أَلا يا غُراباً صاحَ مِن نَحوِ أَرضِها أَفِق لا أَفَقتَ الدَهرَ مِن صَيَحانِ وَلا كانَ مِن رَيبِ الحَوادِثِ آمِناً جَناحُكَ إِن أَزمَعتَ لِلطَيَرانِ — قيس

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً