الشكر لله لا أبغي به عوضا

ديوان محيي الدين بن عربي
شارك هذه القصيدة

الشكر لله لا أبغي به عوضاً

بل شكرنا امتثالٌ للذي فرضا

خلي لي الأمر في الأكوان أجمعها

وغادر القلبَ مشغوفاً به ومضى

فما رأيتُ بريقاً في جوانبها

إلا وكان هو البرقُ الذي ومضا

وآض عني الذي قد كان يحجبني

لما رأى النور في آفاقهنّ أضا

لما سلكت سبيلَ الواصلين إلى

بحر العماءِ رأيتُ الزاخراتِ أضا

فقلت هل ثمّ بحرٌ لا يكون له

سيفٌ فقالوا نعم هذا الذي اعترضا

ما بيننا وهو من وجه يخيط بنا

وما له غاية ولا عليه فضا

ونحن فيه كغرقي يسبحون به

ولا يقاسون همّاً لا و لا مضَضَا

بحرُ الثبوتِ الذي أبدى جزائره

فيه ومنه بما قد شاءه وقضى

والناسُ سَفَرٌ ولكن من جزائره

إلى جزائره في شقوةٍ ورضى

الاسم يوجدنا والذاتُ تعدمنا

فما ترى صحةَ إلا ترى مرضا

إساتنا لم تكن إلا إساءتنا

وهي الغذاء لمن قد صحَّ أو مرِضا

بها بدا عفوه عنا ورحمته

ومن يقومُ به إحسانه نهضا

إلى الوجودِ الذي ما عنده عدمٌ

وهو الذي حصَّل المأمولَ والغرضا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

زعموا أنك يا خالد

زعموا أنك يا خا لدُ مسترخي الحِتار تستعير الرمح من جا رك في وقت الغِوار أنْيك الناس لعرسي ه برمحٍ مستعار قلتُ لا تلحوه في

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

رأيتكم تجنون ما قد غرستم

رأيتُكُمُ تجنون ما قد غرستُمُ فلا تُنكروه أنْ يكون ذُعافا وَعافوا القذى أو فاِكرعوه ضرورةً وَمَن لم يُرِد إلّا الأُجاجةَ عافا وَلا تَحسبوا ما نَحن

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

ما انقطاعي عن العيادة كبر

ما اِنقَطاعي عَنِ العِيادَةِ كِبرٌ بَل لِأَمرٍ تَداوَلَتهُ العِبادُ مَرَضُ العَينِ في القِياسِ كَماضي ال قَولِ كُلُّ بَينَ الوَرى لا يُعادُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أحمد شوقي - لها مبسم عاش العقيق لأجله

شعر أحمد شوقي – لها مبسم عاش العقيق لأجله

فِدَاهَا نِسَاءُ الأَرضِ مِن جَركسية لَها سِيرَةٌ بَينَ المُلُوكِ تُدَارُ إِذَا بَرَزت وَدَّ النَّهار قَمِيصَها يُغِير بِهِ شَمسُ الضُّحَى فَتَغَارُ وَ إِن نَهَضَت لِلمَشي ود

شعر الشريف الرضي - أعف وفي قلبي من الحب لوعة

شعر الشريف الرضي – أعف وفي قلبي من الحب لوعة

إِذا شِئتَ أَن تَسلى الحَبيبَ فَخَلَّهِ وَراءَكَ أَيّاماً وَجُرَّ اللَيالِيا أَعِفُّ وَفي قَلبي مِنَ الحُبِّ لَوعَةٌ وَليسَ عَفيفاً تارِكُ الحُبِّ سالِيا إِذا عَطَفَتني لِلحَبيبِ عَواطِفٌ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً