السر ما بين إقرار وإنكار

ديوان محيي الدين بن عربي
شارك هذه القصيدة

السرُّ ما بين إقرارٍ وإنكار

في المشتريّ وهمِّ المُدلجِ الساري

لم لا يقول وقد أودعت سرّهما

أنا المعلم للأرواح أسراري

أنا المكّلم من نارٍ حجبتُ بها

نوراً فخاطبتُ ذاتَ النور في النارِ

أنا الذي أوجد الأكوان مظلمةً

ولو أشاءُ لكانتْ ذاتَ أنوار

أنا الذي أوجد الأسرار في شجِ

مجموعة لم ينلها بؤسُ أغيار

يا ضارباً بعصاه صلد رابيةَ

شمس وبدر وأرض ذات أحجار

فاعجب إلى شجرٍ قاصٍ على حجر

وانظر إلى ضاربٍ من خلف أستار

لقد ظهرتَ فما تخفى على أحدٍ

إلا على أحدٍ لا يعرفُ الباري

قطعتَ شرقاً وغرباً كي أنالهم

على نجائبَ في ليلٍ وأسحار

فلم أجدكم ولم أسمع لكم خبراً

وكيف تسمع أذن خلف أسوار

أم كيف أدرك مَنْ لا شيءَ يدركه

لقد جهلتك إذ جاوزتَ مقداري

حجبتَ نفسك في إيجاد آنية

فأنت كالسرّ في روح ابنة القاري

أنت الوحيد الذي ضاق الزمان به

أنت المنزه عن كون وأقطار

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

ذروا آل سلمى ظنتي وتعنتي

ذَروا آلَ سلمى ظِنَّتي وَتَعَنُّتي وَما زَلَّ مِنّي إِنَّ مافاتَ فائِتُ وَلا تُهلِكوني بِالمَلامَةِ إِنَّما نَطَقتُ قَليلاً ثُمَّ إِنّي لَساكِتُ سَأَسكُتُ حَتّى تَحسِبوني كَأَنَّني مِنَ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

ملك الزمان وجيشه في أحمر

ملك الزمان وجيشه في أحمرً يبدو وللإسلام نصرٌ واضح فكأنَّ بحراً قد جرى بدم العدَى والقوم فيه والجياد سوابح Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان ابن مليك الحموي
ابن مليك الحموي

لعلياك في أفق الكمال مطالع

لعلياك في أفق الكمال مطالع وسعدك بالإقبال والعز طالع وغصن المعالي بالهنا عاد مثمرا وروض المعاني قد زها وهو يانع وورق الحمى في الايك بالبشر

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - الصوم والفطر والأعياد والعصر

شعر المتنبي – الصوم والفطر والأعياد والعصر

الصَومُ وَالفِطرُ وَالأَعيادُ وَالعَصرُ مُنيرَةٌ بِكَ حَتّى الشَمسُ وَالقَمَرُ تُري الأَهِلَّةَ وَجهاً عَمَّ نائِلُهُ فَما يُخَصُّ بِهِ مِن دونِها البَشَرُ — المتنبي شرح أيبات الشعر:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً