الروض طلق والنسيم مهينم

ديوان ابن النقيب

الروضُ طَلْقٌ والنسيمُ مُهَيْنمٌ

والزهرُ باد والربيعُ مُنَمْنَمُ

والماءُ فُضّيّ تقلقلُ تحتَه

حَصْباؤه والجوُّ صاف منجم

والطيرُ غرّدَ في الغصونِ مرجّعاً

أخبار من قتل الهوى المتحكم

والدَوحُ يرفُلُ في مطارف سُنْدُسٍ

وجيوبُه بشذا الأزاهرِ تُفعَمُ

وعلى الأراكِ حمامةٌ ورْقاءٌ قَدْ

قامت بمكتوم الغرام تُتَرجمُ

والأُنْسُ دانٍ الحدائقُ تزدهى

ولنا حديث كاللآلئ يُنْظَمُ

واغنم لذاذةَ يومنا بغضارةٍ

من عيشه فهو الزَّمان المُنْعِمُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن النقيب، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات