الحمد لله الذي أفضلا

ديوان محيي الدين بن عربي

الحمد لله الذي أفضلا

بما به أنعم في خلقهِ

فالجودُ و الأفضال منه على

عبادِه العاصين من خلقه

يعلمه العالمُ من أوجه

معرفة العارفِ من أفقه

وكلُّ من يهبط في علمه

به يرى ذلك من حقِّه

وجامعُ الكلِّ حضيضٌ به

أدرجه الرحمن في حقِّه

فكلُّ ما يجري من أحكامه

فإنها تجري على وفقه

قد جمعَ العالم في حشره

ليسأل الصادقَ عن صدقه

فإن أعادوه عليه فهم

ممن يري الإشراق من شرقه

أو ادَّعوا فيه لأعيانهم

والمدَّعي يصدقُ في نطقه

وكلهم يصدقُ في حاله

وكلهم يأكل من رزقِه

ما حاز منهم أحدٌ كله

بلْ كلهم منه على شقِّه

الجنسُ في البدرِ وفي شمسه

ونجمه والفصلُ في برقه

ما يعرفُ الحقَّ سوى شارب

يراه في الصفو وفي رتقه

يعرفه العالم في حشرهم

يومَ وقوفِ الناس من رفقه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات