الحزن مجتمع والصبر مفترق

ديوان أبو فراس الحمداني

الحُزنُ مُجتَمِعٌ وَالصَبرُ مُفتَرِقُ

وَالحُبُّ مُختَلِفٌ عِندي وَمُتَّفِقُ

وَلي إِذا كُلَّ عَينٍ نامَ صاحِبُها

عَينٌ تَحالَفَ فيها الدَمعُ وَالأَرَقُ

لَولاكِ يا ظَبيَةَ الإِنسِ الَّتي نَظَرَت

لَما وَصَلنَ إِلى مَكروهِيَ الحَدَقُ

لَكِن نَظَرتُ وَقَد سارَ الخَليطُ ضُحىً

بِناظِرٍ كُلُّ حُسنٍ مِنهُ مُستَرَقُ

نشرت في ديوان أبو فراس الحمداني، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ليل الهوى يقظان

لَيلُ الهَوى يَقظان وَالحُبُّ تِربُ السَهَرِ وَالصَبرُ لي خَوّان وَالنَومُ مِن عَيني بَري يا يارَوضَةَ الأُنسِ رَوضُ المُنى مِنكَ جَديب لَولاكَ لَم أُمسِ في الدارِ…

إن التي نظرت إليك بفادر

إِنَّ الَّتي نَظَرَت إِلَيكَ بِفادِرٍ نَظَرَت إِلَيكَ بِمِثلِ عَينَي جُؤذُرِ وَسَنانَ نامَ فَأَيقَظَتهُ أُمُّهُ لِفُواقِ راعِيَةٍ بِعَهدٍ مُقفِرِ لا مِثلَ يَومِكَ يَومَ حَومَلَ إِذ أَتى…

تعليقات