البين جرعني نقيع الحنظل

ديوان أبو تمام
شارك هذه القصيدة

البَينُ جَرَّعَني نَقيعَ الحَنظَلِ

وَالبَينُ أَثكَلَني وَإِن لَم أُثكَلِ

ما حَسرَتي أَن كِدتُ أَقضي إِنَّما

حَسَراتُ نَفسي أَنَّني لَم أَفعَلِ

نَقِّل فُؤادَكَ حَيثُ شِئتَ مِنَ الهَوى

ما الحُبُّ إِلّا لِلحَبيبِ الأَوَّلِ

كَم مَنزِلٍ في الأَرضِ يَألَفُهُ الفَتى

وَحَنينُهُ أَبَداً لِأَوَّلِ مَنزِلِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأخطل
الأخطل

زيد بن عمرو صدأ الفلوس

زَيدُ بنُ عَمروٍ صَدَأُ الفُلوسِ قَبيلَةٌ كَالمِغزَلِ المَنكوسِ لَيسَت مِنَ الأَصلِ وَلا الرُؤوسِ وَاِبنُ سَوادٍ تَوأَمُ الجُعموسِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأخطل، شعراء العصر

ديوان أعشى قيس
أعشى قيس

لميثاء دار عفا رسمها

لمَيثاءَ دارٌ عَفا رَسمُها فَما إِن تَبَيَّنُ أَسطارَها وَريعَ الفُؤادُ لِعِرفانِها وَهاجَت عَلى النَفسِ أَذكارَها دِيارٌ لِمَيثاءَ حَلَّت بِها فَقَد باعَدَت مِنكُمُ دارَها رَأَت أَنَّها

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

والمدن إن رجع المسا

وَالمُدنُ إِن رَجَعَ المُسا فِرُ أَو إِذا خَرَجَ المُسافِر فَبِدايَةُ ما يُلتَقى وَنِهايَةُ البَلَدِ المَقابِر ما اِستَقبَلَتكَ وَوَدَّعَت كَ المُدنُ إِلّا بِالمَقابِر Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً