Skip to main content
search

الآنَ سَحَّ غَمامُ النَصرِ فَاِنهَمَلا

وَقامَ صَغوُ عَمودِ الدينِ فَاِعتَدَلا

وَلاحَ لِلسَعدِ نَجمٌ قَد خَوى فَهَوى

وَكَرَّ لِلنَصرِ عَصرٌ قَد مَضى فَخَلا

وَباتَ يَطلُعُ نَقعُ الجَيشِ مُعتَكِراً

بِحَيثُ يَطلُعُ وَجهُ الفَتحِ مُقتَبِلا

مِن عَسكَرٍ رَجَفَت أَرضُ العَدوُّ بِهِ

حَتّى كَأَنَّ بِها مِن وَطئِهِ وَهَلا

مابَينَ ريحِ طِرادٍ سُمِّيَت فَرَساً

جَوراً وَلَيثِ شَرىً يَدعونَهُ بَطَلا

مِن أَدهَمٍ أَخضَرِ الجِلبابِ تَحسِبُهُ

قَدِ اِستَعارَ رِداءَ اللَيلِ وَاِشتَمَلا

وَأَشهَبٍ ناصِعِ القِرطاسِ مُؤتَلِقٍ

كَأَنَّما خاضَ ماءَ الصُبحِ فَاِغتَسَلا

تَرى بِهِ ماءَ نَصلِ السَيفِ مُنسَكِباً

يَجري وَجاحِمَ نارِ البَأسِ مُشتَعِلا

فَغادَرَ الطَعنُ أَجفانَ الجِراحِ بِهِ

رَمدى وَصَيَّرَ أَطرافَ القَنا فُتُلا

وَأَشرَقَ الدَمُ في خَدِّ الثَرى خَجَلاً

وَأَظلَمَ النَقعُ في جَفنِ الوَغى كَحَلا

وَأَقشَعَ الكُفرُ قَسراً عَن بَلَنسِيَةٍ

فَاِنجابَ عَنها حِجابٌ كانَ مُنسَدِلا

وَطَهَّرَ السَيفُ مِنها بَلدَةً جُنُباً

لَم يَجزِها غَيرَ ماءِ السَيفِ مُغتَسَلا

كَأَنَّني بِعُلوجِ الرومِ سادِرَةً

وَقَد تَضَعضَعَ رُكنُ الكُفرِ فَاِستَفَلا

تَظَلُّ تَدرَأُ بِالإِسلامِ عَن دَمِها

وَهَبَّةُ السَيفِ مِنها تَسبِقُ العَذَلا

في مَوقِفٍ يَذهَلُ الخِلُّ الصَفِيُّ بِهِ

عَنِ الخَليلِ وَيَنسى العاشِقُ الغَزَلا

تَرى بَني الأَصفَرِ البيضَ الوُجوهِ بِهِ

قَد راعَها السَيفُ فَاِصفَرَّت بِهِ وَجَلا

فَكَم هُنالِكَ مِن ضَرغامَةٍ سَفَرَت

سُمرُ العَوالي إِلى أَحشائِهِ رُسَلا

يُرى عَلى جَمرَةِ المِرّيخِ مُلتَهِباً

تَحتَ القَتامِ وَيَعلو هِمَّةً زُحَلا

قَد كَرَّ في لَأمَةٍ حَصداءَ تَحسِبُها

بَحراً يُلاطِمُ مِن أَعطافِهِ جَبَلا

وَلِلقَنا أَعيُنٌ قَد حَدَّقَت حَنَقاً

وَلِلظُبى أَلسُنٌ قَد أَفصَحَت جَدَلا

فَزاحَمَ النَقعَ حَتّى شَقَّ بُردَتَهُ

وَناطَحَ المَوتَ حَتّى خَرَّ مُنجَدِلا

مُوَسِّداً فَوقَ نَصلِ السَيفِ تَحسِبُهُ

مُستَلقِياً فَوقَ شاطي جَدوَلٍ ثَمِلا

فَكَم مُمَزَّقَةٍ مِن جَيبِها طَرَباً

قَد مَزَّقَت بَعدَهُ مِن جَيبِها ثَكَلا

وَرَقرَقَ الدَمعَ في أَجفانِها رَشَأٌ

تَرَقرَقَ السِحرُ في أَجفانِهِ كَحَلا

قَد بَلَّلَت نَحرَهُ بِالدَمعِ جارِيَةٌ

بِكرٌ تُمَسِّحُ مِن أَعطافِهِ الكَسَلا

تَغُصُّ عِقدَ لَآليهِ وَأَدمُعُهُ

في نَحرِهِ فَتَراهُ حالِياً عُطُلا

ابن خفاجة

ابن خَفَاجة (450 ـ 533هـ، 1058 ـ 1138م). إبراهيم بن أبي الفتح بن عبدالله بن خفاجة الهواري، يُكنى أبا إسحاق. من أعلام الشعراء الأندلسيين في القرنين الخامس والسادس الهجريين. ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024