Skip to main content
search

اِصرِف فُؤادَكَ يا عَبّاسُ مُلتَفِتاً

عَنها وَإِلا فَمُت مِن حُبِّها كَمَدا

إِنّي لَأَمنَحُ وُدّي كُلَّ ذي ثِقَةٍ

صِرفاً وَأَحفَظُهُ إِن غابَ أَو شَهِدا

عَصَيتُ فيها عِباد اللَهُ كُلَّهُمُ

مَن لامَني سَفَهاً أَو لامَني رَشَدا

لَم يُفقَدَ الوُدُّ مِن قَلبي لِمَفقَدِها

لَكِنَّ قَلبي غَداةَ البَينِ قَد فُقِدا

فيمَ البُكاءُ عَلى ما فاتَ وَاِنجَرَدَت

بِهِ اللَيالي مَعَ الأَيّامَ فَاِنجَرَدا

لَو أَنَّها مِن وَراءِ الرومِ في بَلَدٍ

ما كُنتُ أَسكُنُ إِلا ذَلِكَ البَلَدا

يا مَن شَكا شَوقَهُ مِن طولِ غَيبَتِهِ

اِصبِر لَعَلَّكَ أَن تَلقى الحَبيبَ غَدا

لَن يَستَطيعَ الفَتى كِتمانَ خُلَّتِهِ

حَتّى يُحَدِّثَ عَنها أَينَما قَعَدا

قَد كُنتُ أَكتُمُ ما أَلقى وَأَستُرُهُ

جُهدي فَأَزهَقَ شَوقي الصَبرَ وَالجَلَدا

حَتّى أَبانَ الهَوى ما كانَ يَستُرُهُ

ضَنّي بِها وَأَبادَ الروحَ وَالجَسَدا

إِنّي وَجَدتُ الهَوى في الصَدرِ إِن رَكَدا

كَالنارِ أَو فاقَ حَرَّ النارِ مُتَّقِدا

النارُ تُطفا بِبَرَدِ الماءِ إِن مُزِجَت

وَلَو مَزَجتَ الهَوى بِالماءِ ما بَرَدا

هِيَ المُنى لِيَ أَهواها وَأَطلُبُها

وَسائِرُ الناسِ يَهوى المالَ وَالوَلَدا

إِذا رَقَدتُ دَنَت مِن بُعدِها فَإِذا

أَصبَحتُ أَصبَحَ مِنها القُربُ قَد بَعُدا

عباس بن الأحنف

أبو الفضل العباس بن الأحنف الحنفي اليمامي النجدي, شاعر عربي عباسي. خالف الشعراء في طريقتهم فلم يتكسب بالشعر، وكان أكثر شعره بالغزل (شعر) والنسيب والوصف، ولم يتجاوزه إلى المديح والهجاء.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024