اسعد بيوم قد أتاك مبكرا

ديوان الطغرائي
شارك هذه القصيدة

اِسعَدْ بيومٍ قد أتاكَ مبكِّرا

بصعودِ جَدِّكَ في العَلاءِ مبشِّرَا

واستقبل العامَ الجديدَ مُحَكَّماً

فيما تراهُ لك العُلى ومخيّرا

واستجلِ وجهَ الدهرِ أزهرَ واضحا

والمُلكَ ملتفَّ الحدائقِ أخضرا

ملكٌ أقمتَ قناتَهُ ورفدتَهُ

بالرأي عَضْباً والعديد مجمهرا

أسهرتَ ليلكَ في صَلاحِ أمورِه

وكفيتَ ربَّ سريرهِ أن يَسْهَرا

قد قال حينَ بلاكَ بعدَ عِصابةٍ

من قبلُ كلُّ الصيدِ في جوف الفَرا

ما أسعدَ السلطانَ بالرأي الذي

فيك ارتأى مستكفياً مستوزَرا

حقّاً لقد ولَّى الأمورَ مجرِّبَاً

إنْ همَّ أمضَى أو تدفَّق أغزرا

يتوقَّف القدَرُ المُتاحُ عنِ الذي

لا يشتهي فإِذا أشار به جرَى

ولي الأمورَ فكان أحسنَ منظراً

ممن تقدَّمهُ وأكرمَ مخبَرا

يُنْبِيكَ نورُ جبينهِ عن جُودِه

كالصُّبْحِ دَلَّ على الغزالةِ مسفرا

يا أيُّها المولَى الذي إنعامُه

شملَ البريةَ مُنْجِداً أو مُغْوِرا

هذا ابنُ عبدِك زارَ بابَكَ راجياً

ظَفَراً لديك فهل ترى أن يَظْفَرا

أَنضى اليك الجُرْدَ يجشِمُها الفلا

عَجِلاً وخاضَ البِيدَ يطوِيها السُّرى

هو غرسُ أنْعُمِكَ الجزيلةِ فاسقِهِ

بسِجالِ أنعُمِك الجِسامِ لِيُثْمِرا

وَاصعَد إِلى درجِ العُلَى متمهِّلا

واسلم على غِيَرِ الزمان معمَّرا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الطغرائي

الطغرائي

العميد فخر الكتاب مؤيد الدين أبو إسماعيل الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد الدؤلي الكناني المعروف بالطغرائي (455 - 513 هـ/ 1061 - 1121م) شاعر، وأديب، ووزير، وكيميائي، من أشهر قصائدة لامية العجم.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

انقلب الحبر على

انقلبَ الحبرُ على ثوبكَ فابْشر بالأدبْ فإنَّ حبرَ كاتبٍ ربحٌ إذا هو انقلبْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

حبيب ليس لي بعد حبيب

حَبيبٌ لَيسَ لي بَعدُ حَبيبُ وَما لِسِواهُ في قَلبي نَصيبُ حَبيبٌ غابَ عَن عَيني وَجِسمي وَعَن قَلبي حَبيبي لا يَغيبُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان جرير
جرير

قد غلبتني رواة الناس كلهم

قَد غَلَّبَتني رُواةُ الناسِ كُلِّهِمُ إِلّا حَنيفَةَ تَفسوا في مَناحيها قَومٌ هُمُ زَمَعُ الأَظلافِ غَيرُهُمُ أَدنى لِبَكرٍ إِذا عُدَّت نَواصيها تُخزي حَنيفَةَ أَيّامٌ كَسَت حُمَماً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر العباس بن الأحنف - تحدث عنا في الوجوه عيوننا

شعر العباس بن الأحنف – تحدث عنا في الوجوه عيوننا

تُحَدِّثُ عَنّا في الوُجُوهِ عُيونُنَا وَنَحنُ سُكوتٌ وَالهَوَى يَتَكَلَّمُ وَنَغضَبُ أَحيَاناً وَنَرضَى بِطَرْفِنا وَذَلِكَ فيما بَيْنَنا لَيسَ يُعلَمُ إِذَا مَا اِتَّقَيْنَا رَمْقَةً مِن مُبَلِّغٍ فَأَعيُنُنا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً