إن لم أبح بهواك قلن لوائمي

ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

إن لم أبُحْ بهوَاك قُلنَ لَوائِمي

ذَا مُبْطلٌ ما الكَتْمُ شِيمةُ هَائِمِ

وإنِ ادَّعى خوفَ الوُشاةِ فَما الهَوَى

للخَوفِ مُذْ خُلِقَ الهَوى بمُلاَئمِ

لا تَكْذِبنّ فَما لأبناءِ الهَوى

رأيٌ يحذِّرُهُم عواقبَ نَادِمِ

شُغلَت قُلُوبُهُمُ بروْعات النّوَى

والهَجرِ عن خَوفِ الزّمانِ العَارِمِ

فتراهُمُ صوَراً كظلٍّ ماثِلٍ

لا يَرعَوُون لزاجِرٍ أو لاَئِمِ

واهاً لأيّامِ الحِمَى لو أنّها

دامَتْ وهل عَيشٌ يَسرُّ بِدَائِمِ

إذ أجْتَلِي القَمَرَ المُرَدّى بالدُّجَى

يجلُو الشُموسَ على القَضِيبِ النّاعِمِ

سُكْري بنَاظرِه ورَاحِ رُضَابِه

وكؤوسِه طولَ الزّمان مُلازِمي

ماغَال عَقْلِيَ قطُّ سِحرُ جُفونِه

إلاّ جَعلتُ ذُؤابَتيْه تَمائِمي

ثم افْتَرقْنا بغتةً فَإذا الّذي

كُنّا نُسرُّ به فُكاهَةُ حَالِمِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

يا دار ليلى بسقط الحي قد درست

يا دارَ لَيلى بِسِقطِ الحَيِّ قَد دَرَسَت إِلّا الثُمامَ وَإِلّا مَوقِدَ النارِ ما تَفتَأُ الدَهرَ مِن لَيلى تَموتُ كَذا في مَوقِفٍ وَقَفَتهُ أَو عَلى دارِ

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

ألف القلى وأجاب داعية النوى

ألف القلى وأجاب داعية النوى فَبُليتُ منه بِهِجرَةٍ وفرَاقِ والصّبُّ راحتُهُ البكاءُ ومُذْ نَأى إنْسانُ عَينِيَ أمْحلَتْ آمَاقي لو كنتُ أطمعُ في بقاءِ عُهودِهِ سكنَتْ

عبد الله بن المعتز

وسارية لا تمل البكا

وَسارِيَةٍ لا تَمَلُّ البُكا جَرى دَمعُها في خُدودِ الثَرى سَرَت تَقدَحُ الصُبحَ في لَيلِها بِبَرقٍ كَهِندِيَّةٍ تُنتَضى فَلَمّا دَنَت جَلجَلَت في السَما ءِ رَعداً أَجَشَّ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - وفتانة العينين قتالة الهوى

شعر المتنبي – وفتانة العينين قتالة الهوى

وَفَتّانَةَ العَينَينِ قَتّالَةَ الهَوى إِذا نَفَحَت شَيخاً رَوائِحُها شَبّا لَها بَشَرُ الدُرِّ الَّذي قُلِّدَت بِهِ وَلَم أَرَ بَدراً قَبلَها قُلِّدَ الشُهبا — أبو الطيب المتنبي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً