Skip to main content
search

إِن كُنتَ تَخشى ضِلعَ خِندِفَ فَاِنطَلِق

إِلى الصَيدِ مِن أَولادِ عَمروِ بنُ مَرثَدِ

وَرَهطِ اِبنِ ذي الجَدَّينِ قَيسِ بنِ خالِدٍ

إِلى كُلِّ شَدّاخِ الحَمالَةِ سَيِّدِ

وَرَهطِ أُثالٍ أَو قُتادَةَ عَمِّهِ

وَهَوذَةَ في أَعلى البِناءِ المُشَيَّدِ

وَإِن تَأتِ عِجلاً مُطرَخِمّاً قَديمُها

وَيَشكُرَ في صَعبِ الذُرى المُتَصَعِّدِ

وَفي التَيمِ تَيمِ اللاتِ بَيتٌ وَجَدتُهُ

إِلى نَضَدِ البَيتِ الكَريمِ المُمَرَّدِ

هَلُمَّ إِلى الحُكّامِ بَكرِ بنِ وائِلٍ

وَلا تَكُ مِثلَ الحائِرِ المُتَرَدِّدِ

وَإِن شِئتَ حَكَّمنا أُثالاً وَرَهطَهُ

وَإِن شِئتَ حَكَّمنا رَبيعَ بنَ أَسوَدِ

أُناسٌ لَهُم عادِيَّةٌ يُهتَدى بِها

لَهُم مِرفَدٌ عالٍ عَلى كُلِّ مِرفَدِ

لَهُم قَسوَرٌ لَم يَحطِمِ الناسُ رَأسَهُ

أَبو شائِكٍ أَنيابُهُ لَم يُقَيَّدِ

بِأَحلامِهِم يُنهى الجَهولُ فَيَنتَهي

وَهُم حُكَماءُ الناسِ لِلمُتَعَمِّدِ

يُروكَ بِعَينَيكَ الهُدى إِن رَأَيتَهُ

وَلَيسَ كُلَيبِيٌّ لِخَيرٍ بِمُهتَدِ

فَقالَت لَنا حُكّامُ بَكرِ بنِ وائِلٍ

عَلى مَجمَعٍ مِن كُلِّ قَومٍ وَمَشهَدِ

كُلَيبٌ لِئامُ الناسِ لا يُنكِرونَهُ

عَلَيهِم ثِيابُ الذُلِّ مِن كُلِّ مَقعَدِ

وَما يَجعَلُ الظِربا إِلى رَهطِ حاجِبٍ

وَرَهطِ عِقالِ ذي النَدى بنِ مُحَمَّدِ

الفرزدق

الفرزدق (38 هـ / 641م - 114 هـ / 732م) شاعر عربي من شعراء العصر الأموي من أهل البصرة، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي. وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه، ومعناها الرغيف، اشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024