إن كنتم عن لقاء الأسد يوم وغا

ديوان ابن مليك الحموي
شارك هذه القصيدة

إن كنتم عن لقاء الأسد يوم وغا

وضربنا الهام في شك من الضرب

عنا السيوفَ سلوها فهي تخبركم

السيف أصدق أنباء من الكتب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن مليك الحموي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي (840 - 917 هـ) هو علاء الدين علي بن محمد بن علي بن عبد الله الدمشقي الفقاعي الحنفي، شاعر من العصر المملوكي. ولد بحماة سنة أربعين وثمانمائة، وأخذ الأدب عن الفخر عثمان بن العبد التنوخي وغيره، وأخذ النحو والعروض عن الشيخ بهاء الدين بن سالم. رع في الشعر حتى لم يكن له نظير في فنونه، وجمع لنفسه ديواناً في نحو خمس عشرة كراسة، وخمس المنفرجة، ومدح النبي صلى الله عليه وسلم بعدة قصائد

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

عابوا هوى شادن في رجله قصر

عابُوا هَوَى شادِنٍ في رجله قِصَرٌ من سُكْرِ ألحَاظِه في مَشْيِه ثَمَلُ وما هَوَى خُوطِ بانٍ مَاسَ من هَيَفٍ عَيْبٌ وإنْ كان عيباً فهو مُحْتَمَلُ

ديوان الطغرائي
الطغرائي

تصعيد هذا الدهر والتصويب

تصعيدُ هذا الدهرِ والتصويبُ مثلي على حاليهما مغلُوبُ لا تنكري أنّي تغيَّر شيمتي فالرمحُ قد يَنْأدُّ منه كعوبُ لا تعجبي أني شكوتُ فإِنَّه قد يظلعُ

ديوان أبو تمام
أبو تمام

يا غزالا قطاف وجنته الور

يا غَزالاً قِطافُ وَجنَتِهِ الوَر دُ وَدُرٌّ بِفيهِ دُرٌّ نَثيرُ لا وَقَدٍّ يَهتَزُّ كَالغُصنِ الغَضِّ إِذا اِرتَجَّ فيهِ رِدفٌ وَثيرُ لا سَأَلتُ الخَلاصَ مِنكَ وَإِن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر غازي القصيبي - أيا رفيقة دربي

شعر غازي القصيبي – أيا رفيقة دربي

أيا رفيقةَ دربي!.. لو لديّ سوى عمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري أحببتني.. وشبابي في فتوّتهِ وما تغيّرتِ.. والأوجاعُ سُمّاري منحتني من كنوز الحُبّ. أَنفَسها وكنتُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً