إن في المكتب خشفا

ديوان أبو نواس

إِنَّ في المَكتَبِ خَشفاً

جُعِلَت نَفسي فِداهُ

شادِنٌ يَكتُبُ في اللَو

حِ لِتَعليمِ هِجاهُ

كُلَّما خَطَّ أَبا جا

دٍ قَراهُ فَمَحاهُ

بِلِسانٍ فَتَراهُ ال

دَهرَ قَد سَوَّدَ فاهُ

نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا من جعلت فداه

يا مَن جُعِلتُ فِداهُ وَمَن بَراني هَواهُ وَمَن أَروحُ وَأَغدو مُشَمِّراً في هَواهُ وَمَن بَرى اللَهُ فيهِ بَدائِعاً إِذ بَراهُ اِستَقبَحَت بَعدَكَ العَيـ ـنُ كُلَّ…

تعليقات