إن خان عهدك من توده

ديوان أسامة بن منقذ

إن خانَ عهدَك من تَودُّهْ

ونأَى فلا يَحزُنْك فَقدُهْ

واهجرْهُ هجرَكَ من تُحبِ

بُ إذا قَضى وحواهُ لحدُهْ

وإذا سُئِلتَ عَلامَ تَه

جُرهُ فَقُلْ ما صَحَّ عهدُهْ

وعَلامَ أرغبُ في مَلُو

لٍ خَائنٍ قد بان زُهدُهْ

واحْذَر مقالةَ من يقو

لُ الحبُّ تخضعُ فيهِ أُسدُهْ

وإذَا خضعتَ لمن يخُو

نُكَ فالإبَاءُ لِمَن تُعِدُّهْ

إن راعَ قلبَكَ هَجرُهُ

فغداً يَلينُ لهُ أَشَدُّهْ

والصّبرُ سُمٌّ ناقعٌ

لكنَّ منهُ يُشارُ شُهدُهْ

وإذا صرفتَ القلبَ فَهْ

وَ كأمسِ لا يُسطاعُ رَدُّهْ

غَالَطتَ نفسَكَ فيهِ وال

مَشغُوفُ يَعزُب عنهُ رُشْدُهْ

وظَنَنْتَه قَصَدَ ازديا

دَكَ في الهَوى وسِواكَ قَصْدُهْ

وأنَا الفِداءُ لباخلٍ

بالوعدِ والأحلامُ وَعْدُهْ

أرضَى بباطِله ويُقْ

نِطُنِي تجَهُّمُه ورَدُّهْ

لَدْنُ القَوامِ يُعلِّمُ الأغ

صانَ كيف تَميسُ قَدُّهْ

يَفتَرُّ عن عَذْب المقَّب

بَلِ يُضرمُ الأحشاءَ بردُهْ

لا شكّ لُؤلُؤ ثغرِه

من عقدِه أو منهُ عقدُهْ

للخَمرِ ريقَتُهُ ولل

وردِ الجنيِّ النّضْرِ خَدُّهْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

دبت عقارب صدغه في خده

دَبَّت عَقارِبُ صُدغِهِ في خَدِّهِ وَسَعى عَلى الأَردافِ أَرقَمُ جَعدِهِ وَبَدا مُحَيّاهُ فَفَوَّقَ لَحظُهُ نَبلاً يَذودُ بِشَوكِهِ عَن وَردِهِ صَنَمٌ أَضَلَّ العاشِقينَ فَلَم يَرَوا مُذ…

تعليقات