إن جهد البلاء حبك إنسانا

ديوان العباس بن الأحنف
شارك هذه القصيدة

إِنَّ جُهدَ البلاءِ حُبُّكَ إِنسا

ناً هَواهُ بِآخَرٍ مَشغولُ

ما عَلَينا إِلّا الجَميلُ وَما يُش

بِهُكُم يا ظَلومُ إِلّا الجَميلُ

ما عَمَدنا ما تَكرَهونَ وَلَكِن

ساءَ ظَنُّ المُحِبِّ فَهوَ يَقولُ

لَم أُقارِف ذَنباً فَأَستَغفِرَ اللَ

هَ وَقَد أَظهَرَ الجَفاءَ الخَليلُ

لَيتَ شِعري أَمَلَّةٌ داخَلَتهُ

أَم دَهاهُ التَحريشُ وَالتَحميلُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان العباس بن الأحنف، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عباس بن الأحنف

عباس بن الأحنف

أبو الفضل العباس بن الأحنف الحنفي اليمامي النجدي, شاعر عربي عباسي. خالف الشعراء في طريقتهم فلم يتكسب بالشعر، وكان أكثر شعره بالغزل (شعر) والنسيب والوصف، ولم يتجاوزه إلى المديح والهجاء.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أتدري النجوم بما عندنا

أَتَدري النُجومُ بِما عِندَنا وَتَشكو مِنَ الأَينِ أَسفارَها وَتَغبِطُ غانِيَةً في النِسا ءِ تَعبِطُ في بَيتِها فارَها بَني آدَمٍ كُلُّكُم ظالِمٌ فَما تُنصِفُ العَينُ أَشفارَها

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

أخجلت بالثغر ثنايا الأقاح

أَخْجَلْتَ بِالثَّغْرِ ثَنَايَا الأَقاحْ يا طُرَّةَ اللَّيلِ وَوَجْهَ الصَّباحْ وَأَعْجَمَتْ أَعْيُنَكَ السِّحْرَ مُذْ أَعْربَتْ مِنْهُنَّ صِفَاحاً فِصَاحْ فَيا لَهَا سُوداً مِراضاً غَدَتْ تَسُلّ لِلعاشِقِ بِيضاً

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

يعرج العبد لاكتساب علوم

يعرج العبد لاكتسابِ علومٍ ولتبليغها يرى في انتكاسِ ثم عينُ النزولِ أيضاً عروجٌ لشهودٍ ما فيه من التباس ثم نبغي بزهدنا ما زهدنا عينُ زهدي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً