إن المراد مع المريد مطالب

ديوان محيي الدين بن عربي
شارك هذه القصيدة

إن المرادَ مع المريدِ مطالبٌ

بدلائلِ التحقيقِ في دعواهما

فإذا جهلت الأمر في حاليهما

فدليل ما والاه في تقواهما

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

يا قحطبي كما يقال وربما

يا قحطبيُّ كما يقالُ وربما رُمي البريءُ بأعظمِ البُهتانِ أيقود قحطبةُ الجيوشَ مُسوَّماً بالخافقين كحُوَّم العِقبان وتقود عرسَك للزناة مسوَّماً بالقَرنِ مُعترفاً بكلِّ هوان يا

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

ومستوحش لم يمس في دار غربة

وَمُستَوحِشٍ لَم يُمسِ في دارِ غُربَةٍ وَلَكِنَّهُ مِمَّن يَوَدُّ غَريبُ إِذا رامَ كِتمانَ الهَوى نَمَّ دَمعُهُ فَآهٍ لِمَحزونٍ جَفاهُ طَبيبُ أَلا أَيُّها البَيتُ الَّذي لا

المكزون السنجاري

كن كالزناد يقد نارا قحه

كُن كَالزَنادِ يَقِدُّ ناراً قَحُهُ لِلناسِ وَالمَلموسُ مِنهُ بارِدُ وَاِبغِ المَسيرَ إِلى العُلى كَالنَفسِ في أَفكارِها وَالجِسمُ مِنها قاعِدُ أَو كَالجِبالِ تَرى العُقولَ مُرورُها وَلَدى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كعب بن زهير - لو كنت أعجب من شيء لأعجبني

شعر كعب بن زهير – لو كنت أعجب من شيء لأعجبني

لَو كُنتُ أَعجَبُ مِن شَيءٍ لَأَعجَبَني سَعيُ الفَتى وَهُوَ مَخبوءٌ لَهُ القَدَرُ يَسعى الفَتى لأُِمورٍ لَيسَ مُدرِكَها وَالنَفسُ واحِدَةٌ وَالهَمُّ مُنتَشِرُ وَالمَرءُ ما عاشَ مَمدودٌ

أبو الأنواء في بخل الجار

قومٌ إِذا أكلُوا أَخْفَوا كَلامَهُمْ واستوثقوا من رِتاجِ البابِ والدارِ لا يقبسُ الجارُ منهم فَضْلَ نارِهمُ ولا تَكِفُّ يدٌ عن حُرْمةِ الجارِ – أبو الأنواء Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً