إن السلامة أن ترضى بما قضيا

ديوان أبو العتاهية

إِنَّ السَلامَةَ أَن تَرضى بِما قُضِيا

لَيَسلَمَنَّ بِإِذنِ اللَهِ مَن رَضِيا

المَرءُ يَأمُلُ وَالآمالُ كاذِبَةٌ

وَالمَرءُ تَصحَبُهُ الآمالُ ما بَقِيا

يا رُبَّ باكٍ عَلى مَيتٍ وَباكِيَةٍ

لَم يَلبَثا بَعدَ ذاكَ المَيتِ أَن بُكِيا

وَرُبَّ ناعٍ نَعى حيناً أَحِبَّتَهُ

ما زالَ يَنعى إِلى أَن قيلَ قَد نُعِيا

عِلمي بِأَنّي أَذوقُ المَوتَ نَغَّصَ لي

طيبَ الحَياةِ فَما تَصفو الحَياةُ لِيا

كَم مِن أَخٍ تَغتَذي دودُ التُرابِ بِهِ

وَكانَ حَيّاً بِحُلوِ العَيشِ مُغتَذِيا

يَبلى مَعَ المَيتِ ذِكرُ الذاكِرينَ لَهُ

مَن غابَ غَيبَةَ مَن لا يُرتَجى نُسِيا

مَن ماتَ ماتَ رَجاءُ الناسِ مِنهُ فَوَل

لَوهُ الجَفاءَ وَمَن لا يُرتَجى جُفِيا

إِنَّ الرَحيلَ عَنِ الدُنيا لَيُزعِجُني

إِن لَم يَكُن رائِحاً بي كانَ مُغتَدِيا

الحَمدُ لِلَّهِ طوبى لِلسَعيدِ وَمَن

لَم يُسعِدِ اللَهُ بِالتَقوى فَقَد شَقِيا

كَم غافِلٍ عَن حِياضِ المَوتِ في لَعِبٍ

يُمسي وَيُصبِحُ رَكّاباً لِما هَوِيا

وَمُنقَضٍ ما تَراهُ العَينُ مُنقَطِعٌ

ما كُلُّ شَيءٍ يُرى إِلّا لِيَنقَضِيا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات