إن الأمير أبا علي أصبحت

ديوان البحتري

إِنَّ الأَميرَ أَبا عَلِيٍّ أَصبَحَت

كَفّاهُ قَد حَوَتِ المَكارِمَ وَالعُلا

حاطَ الخِلافَةَ ذائِداً عَن عِزِّها

وَكَفى الخَليفَةَ ما أَهَمَّ وَأَعضَلا

سَيفٌ عَلى أَعدائِهِ لا تَنجَلي

ظُلَمُ الخُطوبِ السودِ حَتّى يُجتَلى

تَثني بَوادِرُهُ الأَناةُ وَرُبَّما

سارَت عَزيمَتُهُ فَكانَت جَحفَلا

تَقِفُ المَوالي حَجرَتَيهِ فَإِن غَدا

أَغدى لُيوثاً ما تُرامُ وَأَشبُلا

قَد جَرَّبَ الأَعداءُ مِن وَقعاتِهِ

ما كَفَّ غَربَ الخالِعينَ وَنَكَّلا

كَم سادِرٍ في الغِيِّ ذَمَّ فِعالَهُ

لَمّا هَوى تَحتَ السيوفِ مُجَدَّلا

كَأَبي نُمَيرٍ إِذ تَتابَعَ غُيُّهُ

وَغَلا بِهِ مِن فَرطِ بَغيٍ ما غَلا

قَطَعَتهُ وَقعَةُ مَشرَفِيٍّ سارِمٍ

أَعيا لَها جُثمانُهُ أَن يوصَلا

وَغَدَت بِهِ نِصفَينِ قَد فُصِلا عَلى

حَدَقٍ تَوَخّى قاسِمٍ أَن يُعدِلا

يَتَأَمَّلُ الأَقوامُ إِذ حَدَقوا بِهِ

نِصفَينِ رَيُّهُما يَرَونَ الأَطوَلا

قَد قُلتُ لِلعَرَبِ اِشكُروا ذا أَنعُمٍ

أَولاكُموها صافِحاً وَمُنَوِّلا

عَجِلَت مَواهِبُهُ لَكُم فَتَسَرَّعَت

وَتَثَبَّتَت خُطُواتُهُ أَن تَعجَلا

حَقَنَ الدِماءَ وَلَو يَشاءُ هَراقَها

جَزَلَ العَطايا حامِلاً ما حُمِّلا

صَلُحَت بِهِ أَسبابُ قَومٍ لَم يَكُن

إِلّا اِلتُقى بِصَلاحِها مُتَكَفِّلا

شَمَلَ الثُغورَ بِضيمَةٍ مِن جودِهِ

سَمحٍ وَذَلَّلَ حِمصَ فيما ذَلَّلا

أَصحَبتُهُ أَمَلي وَمِثلُ خِلالِهِ

كَرُمَت فَأَعطَت راغِباً ما أَمَّلا

وَرَجَوتُ أَن يُعطى بِقِسطِ فُتوحِهِ

فَيُخَوِّلَ الشاماتِ فيما خُوِّلا

لِيُقَوِّمَ المُعوَجَّ مِن تَدبيرِها

وَيُعيدَ مُدبِرَ كُلِّ أَمرٍ مُقبِلا

وَلَرُبَّ رُتبَةِ سُؤدَدٍ شَفَعَت بِهِ

مِن قَبلِ أَن يُدعى لَها وَيُؤَهَّلا

كانَ السَحابُ مُجانِباً لِبِلادِنا

حَتّى قَدِمتَ فَجادَ فيهِ وَأَسبَلا

فَاِسلَم لَنا طولَ الحَياةِ مُؤَمَّراً

وَمُؤَمِّلاً وَمُعَظَّماً وَمُبَجَّلا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

لما استعنت على الخطوب بصالح

لَمّا اِستَعَنتُ عَلى الخُطوبِ بِصالِحٍ سَلَكَت هَواديها التَريقَ الأَمثَلا تَقِفُ المَوالي حَجرَتَيهِ فَإِن غَدا أَغدى أُسوداً ما تُرامُ وَأَشبُلا نَسَحَ الخَليفَةَ ذائِداً عَن مُلكِهِ وَكَفى…

تعليقات