إن اسم حسن لوجهها صفة

ديوان أبو نواس

إِنَّ اِسمَ حُسنٍ لِوَجهِها صِفَةٌ

وَلا أَرى ذا في غَيرِها اِجتَمَعا

فَهيَ إِذا سُمِّيَت فَقَد وُصِفَت

فَيَجمَعُ اللَفظُ مَعنَيَينِ مَعا

إِنَّ بِشَطِّ الفُراتِ لي سَكَناً

يَبلُغُ غَيظي بِكُلِّ ما وَسِعا

يُلصِقُ أَنفي بِكُلِّ مُرغَمَةٍ

وَلا يَراني عَلَيهِ مُمتَنِعا

نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات