إن أهل التمكين في التلوين

ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

إن أهل التمكين في التلوينِ

ليس عنهم لي حالة تلويني

علمنا كلنا بنا وبما نح

ن به عالمون في كل حين

عدم في وجود علم قديم

وكلامٍ لله حقٍّ مبينِ

قد أتاه الوجود من قول ربي

كن وهذا وجوده عن يقين

لا تقل عن وجود كن ولدٌ كا

نَ فإن التوليد أكثر مَين

ربنا الله لم يلد لا ولم يو

لد كما جاء في الكتاب المبين

إنما ربنا المؤثر فينا

ظاهراً باطناً على التعيين

فإذا العين أبصرت أثر الإب

صار فيها بأمره المستبين

وإذا ما سمعت بالإذن فالتأ

ثير في السمع للقوي المتين

وكذا الرجل أثَّر المشيُ فيها

ربها الحق مثل حكم اليدين

وكذا العقل أثَّر العقلُ فيه

كلَّ معنى يلوح بالتكوين

فإذا ما كنا فإنا جميعا

هو فينا مؤثر كل حين

وسوى ذلك المؤثر شانٌ

هو فيه بحكم دنيا ودين

فتأمل مقالتي وتحقق

ها بتأثير أمر رب معين

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

وليست أيادي الناس عندي غنيمة

وَلَيسَت أَيادي الناسِ عِندي غَنيمَةً وَرُبَّ يَدٍ عِندي أَشَدُّ مِنَ الأَسرِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

عبد الله بن المعتز

لله ما يشاء

لِلَّهِ ما يَشاءُ قَد سَبَقَ القَضاءُ مَعَ التُرابِ حَيٌّ لَيسَ لَهُ بَقاءُ تَأكُلُهُ الرَزايا وَالصُبحُ وَالمَساءُ ضاقَ عَلَيكَ حَتماً وَاِتَّسَعَ الفَضاءُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أخفت حلوم الناس أم كان من مضى

أَخَفَّت حُلومُ الناسِ أَم كانَ مَن مَضى مِنَ القَومِ جُهّالاً خِفافَ حُلومِ فَلا تَأسَفَنَّ الشاَةُ إِن أُدنِيَ اِبنُها لِشَفرَةِ عاتٍ لِلرِجالِ ظَلومِ فَلَو حَمَلُ الخَضراءِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عبد الغفار الأخرس لم يرقها عبرة

شعر عبد الغفار الأخرس – لم يرقها عبرة

يُرسِلُ الوَجْدَ إِلى أَجفَانِهِ رُسُلَ الأَدمُعِ مَثنَى وَ فُرَادَى لَم يُرِقْهَا عَبرةً إلاَّ إِذا اتَّقَدَتْ نَارُ الجَوَى فِيهِ اتِّقَادَا قَد مَنعتُم أَعيُنِي طيبَ الكَرَى فَحَريٌّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً