إني ومن أحرم الحجيج له

ديوان عمر بن أبي ربيعة
شارك هذه القصيدة

إِنّي وَمَن أَحرَمَ الحَجيجُ لَهُ

وَمَوقِفِ الهَدي بَعدُ وَالبُدُنِ

وَالبَيتِ ذي الأَبطَحِ العَتيقِ وَما

جُلَّلَ مِن حُرِّ عَصبِ ذي اليَمَنِ

وَالأَشعَثِ الطائِفِ المُهِلِّ وَما

بَينَ الصَفا وَالمَقامِ وَالرُكنِ

وَزَمزَمٍ وَالجِمارِ إِذ رُمِيَت

وَالجَمرَتَينِ اللَتَينِ بِالبَطنِ

وَما أَقَرَّ الظِباءَ بِالبَيتِ وَال

وُرقَ إِذا ما دَعَت عَلى فَنَنِ

ما خُنتُ عَهدَ القَتولِ إِذ شَحطَت

وَلو أَتَوها بِهِ لِتَصرِمَني

يا عَبدَ لا أُقذَفَن بِداهِيَةٍ

مِنكُم وَلَم آتِها وَلَم أَخُنِ

لا يَكُنِ البُخلُ لي وُجودُكُمُ

يَوماً لِغَيري وَأَنتُمُ شَجَني

ما كانَتِ الدارُ بِالتِلاعِ وَلا ال

أَجراعِ لَولا القَتولُ مِن وَطَني

يا قَومُ حُبُّ القَتولِ أَجرَضَني

وَتارِكي هارِماً بِلا دِمَنِ

قَد شُطَّ في الزُبرِ فَاِطلُبوا بِدَمي

مَن لَم يُقِدني يَوماً وَلَم يَدني

عُلِّقتُها ناشِئً وَعُلِّقَت رَجُلاً

غَيرِيَ غَضَّ الشَبابِ كَالغُصُنِ

وَعُلَّقَتني أُخرى وَعُلَّقَها

ناشٍ يَصيدُ القُلوبَ كَالشَطَنِ

فَالشَكلُ مِها الغَداةَ مُختَلِفٌ

ذاكَ طِلابُ الضَلالِ وَالفِتَنِ

قَد قُلتُ لَمّا سَمِعتُ أَمرَهُمُ

يا رَبِّ قَد شَفَّني وَأَحزَنَني

إِلَيكَ أَشكو الَّذي أُصِبتُ بِهِ

لِتُدرِكَ التَبلَ لي وَتَنصُرَني

أَنكَرتِني اليَومَ بَعدَ مَعرِفَتي

وَبَعدَ جَرّي إِلَيكُمُ رَسَني

وَمَجلِسي لَيلَةَ الخَميسِ لَدى ال

خَيماتِ بَينَ التِلاعِ وَالحُصُنِ

وَلَيلَةَ السَبتِ إِذ رَأَيتِ لَنا

بِالوُدِّ وَالدَمعُ مِنكِ في سَنَنِ

آثَرتِ غَيري عَلَيَّ ظالِمَةً

اللَهُ بَيني وَبَينَكُم سَكَني

أَبَعدَني اللَهُ إِذ مَنَحتُكُمُ

وُدّي وَأَصفَيتُكُم وَأَسحَقَني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عمر بن أبي ربيعة، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة، شاعر مخزومي قرشي، شاعر مشهور لم يكن في قريش أشعر منه وهو كثير الغزل والنوادر والوقائع والمجون والخلاعة، أحد شعراء الدولة الأموية ويعد من زعماء فن التغزل في زمانه. وهو من طبقة جرير، والفرزدق والأخطل.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

رفعت يدي أستوهب الله صحة

رَفَعتُ يَدي أَستَوهِبُ اللَهَ صِحَّةً لِخَيرِ إِمامٍ سالِكٍ في التُقى نَهجا فَقُلتُ وَقَد طالَت مِنَ الهَمِّ لَيلَتي وَإِشفاقُ نَفسي في الأَمانِيِّ قَد لَجّا تَغافَل لَنا

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

ما خير دار يموت ساكنها

ما خَيرُ دارٍ يَموتُ ساكِنُها وَأَغفَلُ الغافِلينَ آمِنُها أَلَم تَرَ القادَةَ الَّتي سَلَفَت قَد خَرِبَت بَعدَها مَدائِنُها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أفطر وصم وأفطر خائفا

أَفطِر وَصُم وَأَفطِر خائِفاً صَومُ المَنِيَّةِ لَهُ إِفطارُ وَأُراعُ مِن تِربي وَلا أَرتاعُ مِن تُربي وَفي قُربِ الأَنيسِ خِطارُ مَن كَالصَعيدِ الحُرِّ مِن أَبنائِهِ زَهرُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن عنين - وقالوا اصطبر والريق في فيه سكر

شعر ابن عنين – وقالوا اصطبر والريق في فيه سكر

وَقالوا اِصطَبر وَالريقُ في فيهِ سكرٌ فَقُلتُ بِصَبرٍ لا أُقابِلُ سُكَّرا عَجِبتُ لَهُ إِذ لاحَ وَاِهتَزَّ عِطفُهُ لِأَنّي رَأَيتُ الغُصنَ بِالبَدرِ أَثمَرا فَما الشَمسُ إِلّا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً