إما دخلت الدار دارا بإذنها

ديوان الفرزدق

إِمّا دَخَلتُ الدارَ داراً بِإِذنِها

فَدارُ أَبي ثَورٍ عَلَيَّ حَرامُ

إِذا ما أَتاهُ الزَورُ يَوماً سَقاهُمُ

نَبيذاً جِبالِيّاً وَلَيسَ طَعامُ

نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ألا حييا دارا لأم هشام

أَلا حَيِّيا داراً لِأُمِّ هِشامِ وَكَيفَ تُنادى دِمنَةٌ بِسَلامِ أَجازِيَةٌ بِالوَصلِ إِذ حيلَ دونَهُ وَما الذِكرُ بَعدَ اليَأسِ غَيرُ سَقامِ مَحا عَرَصاتِ الدارِ بَعدَكَ مُلبِسٌ…

تعليقات