إليك شكواي مثلوج الفؤاد بها

ديوان ابن النقيب

إِليكَ شكوايَ مَثْلوج الفؤاد بها

وإِنّما نزعاتُ القولِ أَلْوانُ

لا تعجل اللَّومَ فيها وارع زهرتَها

فربّما كفّ بعضَ اللّومِ إِمعانُ

وللقريضِ فكاهاتٌ يرنّ بها

طيرُ البيانِ إِذا ما عزَّ مِرْنانُ

يا حبّذا ملحُ الآدابِ من مُلَحٍ

فكلُّها رقّةٌ حسنٌ وإِحسانُ

والآنَ أشعرتُ أني كنتُ في سِنَةٍ

فرّفعَتْها عن الأحداقِ أجفانُ

وأبْصَرَتْ مقلتي فيما ترى عَجَباً

وراءه لاقتضابِ الشعر ميدانُ

ما الشأنُ في مترفٍ أضحىُ يفَنِّدهُ

عني اللُّحاة فيغدو عنه حرمانُ

يَروقُني منهُ معسولُ الشمائِل مغ

نوجُ اللحِّاظِ رخيم الدَلِّ فيْنانُ

نشرت في ديوان ابن النقيب، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات