إلهي أجرني من شنيف وزيرك

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

إلهي أجرني من شُنيفٍ وزيركٍ

من الجرُذ القرّاض والهرِّذي الخَدْشِ

فإني رأيتُ الخائنين كليهما

يعيثان في الأعراض بالقرض والخمشِ

ولي سطوةٌ بعد الأناةِ مُبيرةٌ

وإطراقةُ الثُّعبان تُؤذن بالنهش

أرى ابنَ ابنِ عثمان يُحب غُلامَه

إذا باتَ يُعلى من مُخلخَله الحمِش

يبيتُ أخو الشّطرنج أصبرَ فقحة

وألوى على وقع الطعانِ من الهَرش

وأما يد البصريِّ في كل صفحةٍ

فأقْلعُ من ميلٍ وأغرفُ من رفْش

يُبادر في قلِع الطعام كأنه

وكيلُ يتيم أو مُريبٌ على نَبش

سأنقشُ سطراً بيِّناً في جبينه

بأن له فصَّي زجاجٍ بلا نقش

سهوتُ أقيلوني فإنِّي مغفَّلٌ

وإن له شأناً أجلّ من الحرش

أأوعِده بالشعر وهو مُسلّطٌ

على الإنس والجنّان والطير والوحش

ألم أره لو شاء بلع تِهامةٍ

وأجبالِها طاحتْ هناك بلا أرش

أعِذْنيَ من تلك البلاعيمِ إنها

دَهَنشارُ والدُّردور يا صاحب العرش

يُغيرُ على مال الوزير وآله

فينفشُ في رُغفانِهم أيّما نفش

على أنه يَنعى إلى كل صاحبٍ

ضُروساً له تأتي على الثور والكبش

يُخبّر عنها أنّ فيها تثلُّماً

وذلكمُ أدهى وأوكدُ للجرش

ألم تعلمُوا أن الرّحا عند نقرها

وتجرِيشها تأتي على الصُّلب والهش

فلا تَقْبَلُوا ذاك التفارق واحْذَروا

شَبَاه ولو أمسى مُسجّىً على نعش

هو الطاحنُ الأزْوادَ في كل حالةٍ

من الدهر والوثَّابُ عنها إلى الحش

له فسواتٌ في السراويل جمةٌ

إلى فسواتٍ تسبقُ الفتحَ بالفش

وقد نلتُ من عرض العُثيميِّ ما كفى

فلا تكُ وخْشاً للتعرض للوخش

على أنني قد نِكتُه وهو باركٌ

فلم أشفهِ حتى تراجعتُ كالكبش

فدعْ ذِكره لا قدس اللّه ذكره

وما أنت من ذكر الحمولةِ والفرش

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

وغزلان إنس قد طرقت بسدفة

وَغِزلانِ إِنسٍ قَد طَرَقتُ بِسُدفَةٍ فَلَم تَكتَحِل أَجفانُهُم بِرُقادِ يَقُلنَ لَنا يا لَيتَ ذا اللَيلَ سَرمَداً عَلَينا وَلا نَخشى عِيونَ أَعادِ فُؤادِيَ مَشغوفٌ وَسَيفِيَ صارِمٌ

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

وسائلة عن الحسن بن يحيى

وسائِلَةٍ عنِ الحسَنِ بنِ يحْيَى وقدْ جرَحَتْ مآقِيها الدّموعُ تَقولُ ترحّل المِفضالُ عنّا وضِعْنا بعْدَهُ فمتَى الرّجوعُ وكانَ الشّمْسَ فارَقَنا سَناهُ فأظْلَمَتِ المَعاهِدُ والرّبوعُ تولّى

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

من مبلغ صفوان أن عجوزه

مَن مُبلِغٌ صَفوانَ أَنَّ عَجوزُهُ أَمَةٌ لِجارَةِ مَعمَرِ بنِ حَبيبِ أَمَةٌ يُقالُ مِنَ البَراجِمِ أَصلُها نَسَبٌ مِنَ الأَنسابِ غَيرُ قَريبِ سائِل بِحَنبَلَ إِن أَرَدتَ بَيانَها

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر حاتم الطائي - أضاحك ضيفي

شعر حاتم الطائي – أضاحك ضيفي

أُضاحِكُ ضيفي قبلَ إنزال رَحْلِهِ ويُخْصِبُ عِندي والمَحَلُّ جَدِيبُ وما الخِصْبُ لِلأَضْيافِ إن يَكْثُرَ القِرَى ولكنما وجهُ الكريمِ خَصِيبُ — حاتم الطائي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر ابن البراق - فبعد لحظك لا أرنو لغانية

شعر ابن البراق – فبعد لحظك لا أرنو لغانية

يا بِنتَ شَمسِ ضُحىً يا أُختَ بَدرِ دُجىً يا ضَرَّةَ الغُصنِ مَهما راقَ بِالثَّمَرِ يَبلَى الزَّمانُ وَأَشواقي مُجَدَّدَةٌ تَجولُ مِنِّي مَجالَ السَّمعِ وَالبَصَرِ وَلَو سَمَحتِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً