إقطع حبالي فقد برمت بكا

ديوان أبو تمام

إِقطَع حِبالي فَقَد بَرِمتُ بِكا

وَخَلِّني حَيثُ شِئتُ مِن يَدِكا

لا أَشتَهي أَن تَكونَ لي سَكَناً

حَسبُكَ ما كُنتَ لي وَكُنتُ لَكا

أَنتَ كَثيرُ الأَلوانِ مُشتَرِكٌ

فَاِطلُب خَليلاً سِوايَ مُشتَرِكا

قَد نِلتُ مِنكَ الَّذي بَخِلتَ بِهِ

فَلَم أَنَل طائِلاً وَلا دَرَكا

فَاِذهَب إِلى حَيثُ شِئتَ مُنطَلِقاً

سالَ بِكَ السَيلُ حَيثُما سَلَكا

وَمُتَّ حَيّاً بِلِحيَةٍ طَلَعَت

عَلَيكَ قَد كُنتَ قَبلَها مَلَكا

إِذا رَأَيتَ الغُلامَ قَد طَلَعَت

بِخَدِّهِ شَعرَةٌ فَقَد هَلَكا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات