ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

إذا نِمْتَ للأمْنِ فوقَ سَريرٍ

وإنْ قُمْتَ في غِبْطَةٍ وسُرورِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

عج بالمطي في أظعانها

عج بالمطيّ في أظعانها من ليس غير دمي خضابُ بنانها شمسٌ تجلت والفراق دجنَّة فهوت نجوم الدمع من أجفانها جمدتْ دموع العاشقين بنحرها أو ذاب

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

يا منعما مورد إحسانه

يا مُنعِماً مَوْردُ إحسانِه سَهلٌ فَما في مَنِّهِ مَنُّ قد اقْتَدى بالمُزْنِ في جُودِه بل بِنداهُ يَقتدي المُزنُ بَسَطْتَ كفّاً في النّدى والوغَى ما كَفَّها

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

إن المعشرات أحرف الهجا

إن المعشرات أحرف الهجا جاءت بأسرار الإمام المجتبي أقامت الأول في الآخر إذ بظاهر لباطن فيها الهدى أهل العلوم يعرفونها ولا ينكرها إلا الجهول ذو

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر البحتري - فأصبحت كالريحان أذبله الظما

شعر البحتري – فأصبحت كالريحان أذبله الظما

طَوَتني بَناتُ الدَهرِ مِن كُلِّ جانِبٍ وَلِلدَهرِ وَقعٌ يَترُكُ الرَأسَ بَلقَعا وَقَد كُنتُ وَقّادَ الشَعيلَةِ شارِخاً أَحَدَّ مِنَ العَضبِ الحُسامِ وَأَقطَعا فَأَصبَحتُ كَالريحانِ أَذبَلَهُ الظَما

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً