إذا التركيب سميناه باسم

ديوان الطغرائي
شارك هذه القصيدة

إذا التركيب سميناه باسم

وفيه سواه فهو لنا وتيره

كما قيل العوالم لاجتماع

حوت أشياء لا تحصى كثيرة

فمن در الرموز على الاسامي

ففيهن الحقيرة والخطيره

فمن در وياقوت ثمين

وأملاح وزاجات حقيره

سواء سمّي الأخلاط فيه

نحاساً أرصاصاً أو شحيره

فلا تستعظم التدبير واعمل

إذا ما كنت منه على بصيره

يسيرٌ فيه تدبير يسير

بلا تعب مؤوتته يسيره

تكاتم سره الحكماء ضنّاً

بما علموا وفي الكتمان خيره

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الطغرائي

الطغرائي

العميد فخر الكتاب مؤيد الدين أبو إسماعيل الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد الدؤلي الكناني المعروف بالطغرائي (455 - 513 هـ/ 1061 - 1121م) شاعر، وأديب، ووزير، وكيميائي، من أشهر قصائدة لامية العجم.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

وأغيد مثل الصبح بلبل ليله

وَأَغيَدَ مِثلُ الصبحِ بَلبَلَ لَيلَه فَأَفنَيتُ لَيلاً لَيسَ يَفنى بَلابِلا إِذا قالَ سَمعي لَم يُجِب دَعوَةَ الهَوى لَهُ بِنَعَم قالَ الفُؤادُ بَلى بَلى Recommend0 هل

ديوان يزيد بن معاوية
يزيد بن معاوية

ولي وله إذا الكاسات دارت

وَلي وَلَهُ إِذا الكاساتُ دارَت خَفا سِحرٍ يَحُلُّ عُرى الهُمومِ مُحادِثَةٌ أَلَذُّ مِنَ الحُمَيّا وَبَثُّ جَوىً أرق مِنَ النَسيمِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان يزيد

ديوان الأمير الصنعاني
محمد بن إسماعيل الصنعاني

لا صبر لا صبر على ذا البعاد

لا صبر لا صبر على ذا البعاد فاسلك بنا الرفق ونهج السداد واستعمل الإنصاف إن كنت قد حزت السويداء وحللت السواد أسقمت بالهجر فؤاداً غدا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لحظ الكواعب - صريع الغواني

لحظ الكواعب – صريع الغواني

نُقاتِلُ أَبطالَ الوَغى فَنُبيدُهُم وَيَقتُلنا في السِلمِ لَحظُ الكَواعِبِ وَلَيسَت سُيوفُ الهِندِ تُفني نُفوسَنا وَلَكِن سِهامٌ فَوَّقَت بِالحَواجِبِ — صريع الغواني Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر إيليا أبو ماضي - خدعت بها والحر سهل خداعه

شعر إيليا أبو ماضي – خدعت بها والحر سهل خداعه

تَروح وَتَغدو وَاللَيالي كَأَنَّها وُقوفٌ لِأَمرٍ لا تَروحُ وَلا تَغدو وَما زُلتُ تَستَخفي عَلَيَّ عُيوبُها إِلى أَن تَوَلّى الغَي وَاِتَّضَحَ الرُشدُ رَأى الدَهرُ سَدّاً حَولَ

شعر ابن الدهان - ما كان ضرك لو غمزت بحاجب

شعر ابن الدهان – ما كان ضرك لو غمزت بحاجب

ٌكَمْ قَد هَجَرتِ إِذ التَواصُلُ مُكسِب وَضَررتِ قادِرَةً عَلى أَن تنفَعي ما كانَ ضرّكِ لَو غَمَزتِ بِحاجِبٍ ِعِندَ التَفَرُّقِ أَو أَشَرتِ باصبَع وَوَعدتِني ان عُدت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً