إذا اعتذر الجاني إلي عذرته

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

إِذا اِعتَذَرَ الجاني إِليَّ عَذَرتُهُ

وَلا سِيَّما إِن لَم يَكُن قَد تَعَمَّدا

فَمَن عاتَبَ الجُهّالَ أَتعَبَ نَفسَهُ

وَمَن لامَ مَن لا يَعرِفُ اللَومَ أَفسَدا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

قدم البنفسج وهو نعم الوارد

قَدِمَ البَنَفْسَجُ وهْوَ نِعْمَ الوارِدُ قدْ نمّ منْهُ إليَّ طيبٌ زائِدُ فسألْتُهُ ما بالُهُ فأجابَني والحَقَّ لا يُبْغى علَيْهِ شاهِدُ أقْبَلتُ أطْلُبُ منْ بَنانِ محمَّدٍ

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

لو كنت جاوبت الحمائم نائحا

لَو كُنتُ جاوَبتُ الحَمائِمَ نائِحاً قالَ الوُشاةُ أَضاعَ سِرَّكَ بائِحا سَلطائِراً صَدَعَ الفُؤادَ بِسُحرَةٍ أَتُراهُ غَرَّد صادِعاً أَم صادِحا يا ضَعفَ مَن أَمسى الفَريسَةَ في

ديوان الأمير الصنعاني
محمد بن إسماعيل الصنعاني

خليلي سيرا بي إلى ذلك السرب

خليليّ سيرا بي إلى ذلك السرب فَثَمَّ ظباء فيه قد نهبت لبي وإلا فعوجا وأسألا عن أحبتي وقولا لهم لِمْ بالجفا قطعوا قلبي ولا تسألا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً