أيتها النفس أجملي جزعا

ديوان أوس بن حجر
شارك هذه القصيدة

أَيَّتُها النَفسُ أَجمِلي جَزَعا

إِنَّ الَّذي تَحذَرينَ قَد وَقَعا

إِنَّ الَّذي جَمَّعَ السَماحَةَ وَال

نَجدَةَ وَالحَزمَ وَالقُوى جُمَعا

الأَلمَعِيَّ الَّذي يَظُنُّ لَكَ ال

ظَنَّ كَأَن قَد رَأى وَقَد سَمِعا

وَالمُخلِفَ المُتلِفَ المُرَزَّأَ لَم

يُمتَع بِضَعفٍ وَلَم يَمُت طَبَعا

وَالحافِظَ الناسَ في تَحوطَ إِذا

لَم يُرسِلوا تَحتَ عائِذٍ رُبَعا

وَاِزدَحَمَت حَلقَتا البِطانِ بِأَق

وامٍ وَطارَت نُفوسُهُم جَزَعا

وَعَزَّتِ الشَمأَلُ الرِياحَ وَقَد

أَمسى كَميعُ الفَتاةِ مُلتَفِعا

وَشُبِّهَ الهَيدَبُ العَبامُ مِنَ ال

أَقوامِ سَقباً مُلَبَّساً فَرَعا

وَكانَتِ الكاعِبُ المُمَنَّعَةُ ال

حَسناءُ في زادِ أَهلِها سَبُعا

أَودى وَهَل تَنفَعُ الإِشاحَةُ مِن

شَيءٍ لِمَن قَد يُحاوِلُ البِدَعا

لِيَبكِكَ الشَربُ وَالمُدامَةُ وَال

فِتيانُ طُرّاً وَطامِعٌ طَمِعا

وَذاتُ هِدمٍ عارٍ نَواشِرُها

تُصمِتُ بِالماءِ تَولَباً جَدِعا

وَالحَيُّ إِذ حاذَروا الصَباحَ وَقَد

خافوا مُغيراً وَسائِراً تَلِعا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أوس بن حجر، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أوس بن حجر

أوس بن حجر

أوس بن حجر بن مالك الأسيّدي التميمي، شاعر مضر أبو شريح, و هو من أسيّد بن عمرو بن تميم رهط أكثم بن صيفي حكيم العرب (95-2 ق.هـ/530-620 م)، من كبار شعراء تميم في الجاهلية، كان أوس زوج أم زهير بن أبي سلمى. كان كثير الأسفار، وأكثر إقامته عند عمرو بن هند في الحيرة. عمّر طويلاً (حوالي 90 عاما).

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

لعمري لقد جعل القادحون

لَعَمري لَقَد جَعَلَ القادِحو نَ بَيني وَبَينَكِ يورونَ نارا وَنَفسي مُضَمَّنَةٌ مِن هَوا كِ ما لا تُطيقُ عَلَيه اِصطِبَارا مُعَلَّقَةٌ بِبَقايا الرَجاءِ تَرى المَوتَ في

ديوان النابغة الجعدي
النابغة الجعدي

وأصبحن كالدوم النواعم غدوة

وَأَصبحنَ كَالدَومِ النَواعِمِ غُدوَةً عَلى وِجهةٍ مِن ظاعِنٍ يَتَوسَّمُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان النابغة الجعدي، قصائد

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

رأى عارضي لما رأى سقم بطنه

رأى عارِضي لمّا رأى سُقْمَ بَطْنِهِ وقالَ ولمْ يُرْشَدْ لحِذْقٍ ولا كَيْسِ ألمْ تدْرِ أنّي عِلّةَ البطْنِ أشْتَكي وينْفَعُ مَنْ يشْكو بِها لِحْيَةُ التّيْسِ Recommend0

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً